الشرق الأوسط تنقل تفاصيل الخطة الأمريكية البديلة في سوريا

45635423.jpg

مقاتلان من فيلق الرحمن داخل مدينة عربين في الغوطة الشرقية - الجمعة 26 شباط 2016 (فرانس برس).

نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مسؤول في البيت الأبيض، تفاصيل الخطة البديلة التي تحدثت عنها الولايات المتحدة الأمريكية، في حال فشل الهدنة، التي بدأت ليل اليوم السبت 27 شباط.

وقال المسؤول الذي لم تذكر الصحيفة اسمه، إن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، عقد عدة مناقشات داخلية بشأن الخيارات المتاحة في حال فشل اتفاق وقف إطلاق النار، موضحًا أن الخطة البديلة تتضمن زيادة المساعدات والتدريب للقوات المحلية، وزيادة القوات الأمريكية الخاصة في سوريا.

خيارات أخرى ضمن الخطة البديلة، وفق المسؤول، ومن الممكن أن تستعين أمريكا بدول أخرى لزيادة الدعم اللوجستي بالسلاح، وإقامة منطقة حظر جوي أو منطقة آمنة للاجئين، لمنع النظام من استهداف المدنيين.

وأكد المسؤول الأمريكي لـ “الشرق الأوسط” أن الخطة “لا زالت على الطاولة”، لافتًا إلى أن خيار إقامة منطقة حظر جوي “سيكون مكلفًا للغاية ويشمل خطوات عسكرية معقدة ومكلفة”.

مصادر رسمية فرنسية اعتبرت في حديثها للصحيفة أن الخطة البديلة “ليست في محلها، لأن واشنطن لا تريد الانغماس أكثر مما تفعله اليوم في الحرب السورية”، مشيرًا إلى أن وزير الخارجية الأمريكي “يراهن” على تغيير الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، موقفه من نظام الأسد.

وصادق مجلس الأمن الدولي، مساء أمس الجمعة، على قرار وقف إطلاق النار في سوريا، وفق المشروع الذي طرحته موسكو وواشنطن، ويستثني تنظيم “الدولة” وجبهة النصرة.

وكان وزير الخارجية التركي، جون كيري، حدد الخميس الماضي، مدة شهر على الأكثر، لتقييم جدية نوايا أطراف النزاع في سوريا، وضرورة التحول إلى الخطة البديلة.

واعتبر كيري أنه “إذا لم تكن مفاوضات السلام السورية جدية فستكون لدينا خطة بديلة”، مضيفًا “إذا لم تتكشف عملية انتقال سياسي في سوريا فهناك خيارات لخطة بديلة، يعتقد أنها تشمل العمل العسكري”.

تابعنا على تويتر


Top