الجيش الحر يسيطر على سدّ في حوض اليرموك بدرعا

5565.jpg

سد سحم في ريف درعا الغربي - الثلاثاء 19 نيسان (جيش الإسلام)

أعلن فصيل “جيش اليرموك”، المنضوي في الجبهة الجنوبية للجيش الحر، سيطرة المعارضة على سد سحم وحاجز العلان، في حوض اليرموك بريف درعا الغربي، اليوم الثلاثاء 19 نيسان.

وجاءت السيطرة عقب هجوم بدأته قوات المعارضة صباح اليوم، ضد مناطق سيطرة لواء “شهداء اليرموك” وحركة “المثنى” المتهمَين بمبايعة تنظيم “الدولة” في المنطقة، ومن ضمنها سد سحم وحاجز العلان وبلدة عين ذكر.

وذكرت حركة أحرار الشام الإسلامية، عبر حسابها في “تيلغرام”،  أنها سيطرت على نقاط تتبع للواء عند سد سحم الجولان وحاجز المعصرة في ريف درعا الغربي، مشيرة إلى “مقتل وجرح العشرات منهم”، فيما أكد فصيل “جيش الإسلام “تحرير سد سحم بالكامل”.

الهجوم يأتي استمرارًا لمحاولات فصائل المعارضة منذ عدة أيام التقدم على حساب الفصيلين (شهداء اليرموك والمثنى)، من خلال معركة مستمرة منذ آذار الماضي تحت مسمى “نهروان حوران”،  وتهدف إلى طردهما من محافظة درعا بشكل كامل.

وتخوض فصائل عدة المعركة أبزرها: الجيش الحر، متمثلًا بالجبهة الجنوبية، وجبهة النصرة وحركة أحرار الشام وجيش الإسلام من جهة، ضد “شهداء اليرموك” وحركة المثنى من جهة أخرى.

ويفرض “شهداء اليرموك” سيطرته على عدد من قرى أبرزها: نافعة وعين الذكر والشجرة وجملة، بينما استعادت فصائل المعارضة، خلال نيسان الجاري، جميع القرى والبلدات التي تقدم إليها الفصيلان (شهداء اليرموك والمثنى)، وهي: تسيل وسحم الجولان والشيخ سعد وجلين.

تابعنا على تويتر


Top