النظام يهدد بإغراق أكثر من 20 قرية جنوب الحسكة

.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 57 – الأحد – 24-3-2013

النظام يهدد بإغراق أكثر من 20 قرية جنوب الحسكة - عنب بلدي

النظام يهدد بإغراق أكثر من 20 قرية جنوب الحسكة – عنب بلدي

أمير الحسكاوي- الحسكة

قصفت قوات النظام يوم الأربعاء 20 آذار سد الخابور الجنوبي في الحسكة، وذلك بعد تحرير القرى الواقعة جنوب المدينة مهددة بذلك بإغراق أكثر من 25 قرية من قرى جنوب الحسكة بسكانها، إذ استهدفت قذائف مدفعية جسم السد وأصابته إحداها إصابة مباشرة، بينما سقطت بقية القذائف على محطة للكهرباء مجاورة وفي مجرى النهر.

ويقطن في القرى المحيطة بالسد عشرات الآلاف من السكان. ويقول أبو عمر وهو من أهالي جنوب الحسكة «في حال تدمير السد سيتم إغراق كافة قرى الجنوب إضافة إلى الأضرار البيئة والكارثية» ويتابع «إن سد الخابور هو المشروع الحلم الذي عمل كل أبناء الحسكة لإتمامه على مدى أكثر من 15 سنة من الممكن أن ينقلب اليوم كابوسًا بسبب همجية نظام الأسد.»

الخابور (خا: رفيق، بور: الأرض التي لم تفلح)، هكذا سماه الآراميون قبل آلاف السنين، قالت «أم دحام» التي فقدت ابنها قبل أربعين سنةً، فدحام «كبقية الشباب قربان أهل الريف كل سنة لهذا النهر»، والنظام اليوم مستعد لـ «إغراق أهل الريف جميعهم» عندما قام بقصف السد.

والجدير بالذكر أنه تم إنشاء العديد من السدود على نهر الخابور الذي يمتد على طول (442 كم) داخل الأراضي السورية ويرفد نهر الفرات عند بـلدة البصيرة جنوب دير الزور أهمها سد الحسكة الشمالي.  كما يعتبر سد الخابور الجنوبي، الذي يقع بالقرب من قرية عجاجة الحمرا، أكبر تلك السدود بسعته التخزينية إذ بلغ حجم مخزونه من المياه لعام 2012 (120 مليون و90 ألف متر مكعب) من المياه وارتفع المنسوب في نهاية شهر شباط من العالم الحالي إلى 330 مليون و650 ألف متر مكعب نتيجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها الحسكة منذ بداية العام الجاري.

وقد أقيم مشروع سد الحسكة الجنوبي الضخم ضمن خطة لإرواء آلاف الهكتارات من المساحات البعلية الزراعية في جنوب الحسكة عبر سلسلة قنوات ري وأنابيب ضخ تصل لمسافات بعيدة عن مركز السد.

ووفقًا للسكان المحليين، فإن سد الخابور الذي لطالما لامس أحلامهم بمشاريع «ضخمة» تعد بتحول اقتصادي وزراعي كبيرين تحول إلى كابوس يراود الكثيرين.

وتجدر الإشارة إلى أن محاولات استهداف سد الخابور ليست الوحيدة، إذ يحاول نظام الأسد استهداف سد الفرات في محافظة الرقة شبه المحررة وذلك بعد سقوط عدد من القذائف على ضفتيه مؤخرًا.

تابعنا على تويتر


Top