360 مدنيًا قتلوا خلال العشر الأول من رمضان في سوريا

8968.jpg

آثار القصف على مدينة إدلب - حزيران 2016 (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرًا اليوم، الخميس 16 حزيران، تحت عنوان “حصاد الأيام العشرة الأولى من شهر رمضان 2016”.

ووثقت الشبكة في تقريرها حصيلة الضحايا وأبرز المجازر التي نُفّذت خلال الأيام العشرة الأولى من شهر رمضان، موضحة أن عدد الضحايا بلغ 362 مدنيًا، بينهم 314 على يد القوات الحكومية والقوات الموالية لها.

ووفق التقرير فإن القوات الحكومية والقوات الموالية لها قتلت ضحاياها منذ 6 وحتى 16 حزيران الجاري، وبينهم 55 طفلًا و23 سيدة، وستة أشخاص تحت التعذيب.

نسبة الأطفال والنساء من مجموع الضحايا المدنيين بلغت 25%، وهو ما اعتبرته الشبكة مؤشرًا على استهداف متعمد من قبل القوات الحكومية والقوات الموالية لها للمدنيين.

وذكر التقرير أن وحدات حماية الشعب الكردية قتلت عشرة مدنيين، بينهم طفلان وسيدة، فيما قتل تنظيم “الدولة الإسلامية” 14 آخرين، بينهم طفل وسيدتان، وقتلت فصائل المعارضة المسلحة ثمانية، بينهم أربعة أطفال.

كما سجل مقتل خمسة مدنيين (أربعة أطفال وسيدة) على يد قوات التحالف الدولي، في حين نسب التقرير مقتل 11 آخرين، بينهم طفلان وسيدتان، إلى جهات مجهولة.

وشدد التقرير على أن القوات الحكومية و”الشبيحة” انتهكوا أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة، إضافة إلى أن الأدلة والبراهين تشير وفق مئات من روايات شهود العيان إلى أن أكثر من 90% من الهجمات الواسعة والفردية وُجّهت ضد المدنيين.

وطالب التقرير مجلس الأمن والمؤسسات الدولية المعنية بتحمل مسؤولياتها “تجاه ما يحصل من عمليات قتل لحظية لا تتوقف ولو لساعة واحدة”، وبالضغط على الحكومة السورية من أجل وقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين.

وكان النظام السوري صعد من غاراته على محافظتي حلب وإدلب خلال رمضان، وقتل العشرات إثر مجازر نفذت في مدينة إدلب وإحياء مدينة حلب.

تابعنا على تويتر


Top