وكالة “فرونتكس”: 15% من اللاجئين إلى أوروبا ادعوا أنهم سوريون

ref-jpg.jpg

لاجئون يصطفون في طابور من أجل العبور إلى مقدونيا (إنترنت)

كشفت وكالة “فرونتيكس” لحماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، أن أكثر من 15% من اللاجئين الذي دخلوا الى أوروبا عبر اليونان، ادعوا أنهم سوريون أو أبرزوا جوازات سفر مزورة تثبت أنهم يحملون الجنسية السورية وهم من غير السوريين.

وأوضحت الوكالة، في تقرير نشرته صحيفة “الكرونه تسايتونغ” النمساوية اليوم، الأحد 26 حزيران، أنّ اللاجئين أقدموا على ذلك كي يحصلوا على حق اللجوء بشكل فوري من دون عوائق أو تحقيقات إضافية تذكر.

وبحسب التقرير استمرت عمليات تزوير جوازات السفر السورية، عام 2016، بينما زوّرت آلاف الجوازات في تركيا وبلغاريا من عصابات السوق السوداء، إلى جانب إصدار وثائق سورية مزورة، لتقديمها إلى السلطات الأوروبية والحصول على إجراءات لجوء سريعة وسهلة.

وكانت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، أشارت إلى أن مئات من المهجّرين ثبتت ادعاءاتهم وأكاذيبهم بأنهم يحملون الجنسيات العراقية أو فلسطينيون من الأراضي المحتلة.

ومنذ دخول اتفاق التعاون بين تركيا والاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ حيال تدفق اللاجئين إلى أوروبا، توقفت حركة اللاجئين عبر البحر من تركيا إلى اليونان بشكل شبه كامل.

وشهدت هذه الفترة عودة عدد من اللاجئين السوريين إلى سوريا، لأسباب عديدة منها: اكتظاظ المراكز باللاجئين والبيروقراطية، وانعدام فرص العمل وتأخر معاملات لم الشمل.

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top