تعرّف على هوية القتيلين السوريين في انفجار الريحانية

rayhanli-turky-enab-2016q22.jpg

بطاقة "كمليك" تعود للشاب حسام عليوي العيسى، من ريف حماة (إنترنت)

أعلنت ولاية “هاتاي” التركية فتح تحقيق حول ملابسات الانفجار الذي هز المدينة أمس، الأربعاء 6 تموز، وقتل فيه شابان سوريان أثناء إعدادهما قنبلة أو عبوة ناسفة انفجرت بهما.

وسائل إعلام تركية كشفت اليوم عن اسمي الشابين القتيلين، وهما: حسام عليوي العيسى (26 عام) من قرية حيالين التابعة لسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ورامي حداد (24 عام) من ريف اللاذقية.

كما نشرت صورًا للقتيلين، وصورًا أخرى لبطاقة “كمليك” ورخصة قيادة سورية تعود للعيسى، كانت موجودة في المنزل الذي شهد الانفجار.

فيما أكدت الولاية، بحسب مواقع تركية محلية، أن بندقية آلية ومسدسًا كاتمًا للصوت وذخيرة حية وجدت في منزل القتيلين الواقع غرب دوار الشجرة، وقرب المشفى الأزرق في الريحانية.

ورجّح مصدر سوري مطلع في مدينة الريحانية أن الشابين ينتميان إلى فصيل جهادي سوري، وليس كما أشيع أمس أنهما عنصران في خلية تابعة للنظام السوري.

ناشطون عبر “فيس بوك” أكدوا أن العيسى وحداد ينتميان إلى “جبهة النصرة”، لكن عنب بلدي لم تتأكد من هذه المعلومات، فيما لم تنشر الحكومة التركية نتائج التحقيقات بعد.

السلطات التركية استطاعت خلال الشهور الماضية إبطال مفعول قنابل وعبوات ناسفة وضعت في شوارع فرعية أو أسفل سيارات تتبع لقادة في الجيش الحر. وقد نسفت عبوة انفجرت العام الماضي سيارة المقدم في “الجيش الحر” جميل رعدون، قائد ومؤسس “ألوية صقور الغاب”، بعيد ركوبه بها أمام منزله في مدينة أنطاكيا، وأدت إلى مقتله.

تابعنا على تويتر


Top