مئات المدنيين من منبج ينامون في العراء

dgt677j456yh.jpg

نازحون من منبج في قرية قلقلة قرب سد تشرين- الجمعة 15 تموز (عنب بلدي)

يتخذ مئات المدنيين من منطقة منبج من العراء مسكنًا لهم، في قرية قلقلة القريبة من سد تشرين المقام على نهر الفرات، في ظروف إنسانية صعبة.

وقال مراسل عنب بلدي الذي زار المنطقة اليوم، الجمعة 15 تموز، إن نحو 400 عائلة تنام في العراء في قرية قلقلة بريف منبج الشرقي، حيث تسيطر عليها قوات “سوريا الديمقراطية”.

وأوضح المراسل أن ظروفًا إنسانية صعبة يعاني منها النازحون الفارون من ظروف الحرب في منبج، دون رعاية أو اهتمام من قبل المنظمات الدولية والمحلية.

وكانت قوات “سوريا الديمقراطية” شنت هجومًا واسعًا يهدف إلى طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من منطقة منبج، مطلع حزيران الفائت، ما تسبب بموجات نزوح كبيرة في المنطقة، في حين لا يزال آلاف المدنيين محاصرين في مركز المنطقة.

وكانت الأمم المتحدة حذرت في وقت سابق من موجات نزوح ستطال 200 ألف مدني في منبج، بينما حذرت منظمات محلية من اتخاذ تنظيم “الدولة” لـ 50 ألف مدني كدروع بشرية في المدينة.

تابعنا على تويتر


Top