عقب تفجير “أنسباخ”.. ألمانيا: نرفض تعميم الشكوك على اللاجئين

Wefsdgdsd.jpg

وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزيار

رفض  وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزيار تعميم الشكوك ضد اللاجئين بعد اعتداءات نفذها طالبو لجوء في الأيام القليلة الماضية.

وقال دي ميزيار لمجموعة “فونكه” اليوم، الاثنين 25 تموز، “علينا تفادي تعميم الشكوك ضد اللاجئين، حتى لو أن هناك إجراءات جارية ضد حالات معزولة بين المهاجرين”.

رفض وزير الداخلية الألماني، تزامن مع إعلان الوزارة أن اللاجئ السوري الذي فجّر نفسه داخل مطعم في مدينة أنسباخ، التابعة لمقاطعة بافاريا، جنوب ألمانيا، كان مقررًا ترحيله.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، توبياس بليت اليوم، إنه كان من المقرر ترحيله إلى بلغاريا، موضحًا أنه “لا يمكن ترحيل السوريين مباشرة إلى سوريا بسبب الوضع هناك، ولا أستطيع التحدث عن سبب عدم إتمام عملية ترحيل السوري”.

وكالة الأنباء الفرنسية، ذكرت أن منفذ الاعتداء دخل في وقت سابق إلى مشفى الأمراض العقلية، بينما أوضح وزير الداخلية الألماني، يواكيم هيرمان، أن اللاجئ السوري “حاول الانتحار مرتين من قبل ما جعله يخضع لعلاج نفسي”.

وكانت السلطات الألمانية أرجعت حادثة طعن سيدة ألمانية على يد لاجئ سوري قبل أيام، “لاضطرابات وصعوبات حياتية ومشاكل شخصية”.

وبدأت ملامح الذعر ترتسم على وجوه آلاف السوريين في ألمانيا، عقب الحادثتين، وقابلها تطمينات حكومية متكررة، بعيدة عن أي ضمانات يمكن أن تحافظ على البيئة الإيجابية التي يحظى بها السوريون في المقاطعات الألمانية.

 

تابعنا على تويتر


Top