تنظيم “الدولة”: منفذ هجوم “أنسباخ” شاب حلبي قاتل في “جبهة النصرة”

dt567uhgfrtt6.jpg

ذكرت نشرة “نبأ” الأسبوعية، والصادرة عن تنظيم “الدولة الإسلامية”، أن منفذ هجوم “أنسباخ” في ألمانيا، هو شاب من مدينة حلب، وقاتل إلى جانب “جبهة النصرة”.

وأوضحت النشرة في عددها الأربعين، الأربعاء 27 تموز، أن السوري محمد دليل (أبو يوسف الكرار)، وهو طالب لجوء إلى ألمانيا، أعلن مبايعته التنظيم قبل تفجير نفسه قرب مهرجان للموسيقى في مدينة انسباخ البافارية في ألمانيا قبل ثلاثة أيام.

وأفردت “النبأ” مساحة للحديث عن دليل (27 عامًا)، وقالت إنه “تعلق قلبه بالجهاد مبكرًا”، وأشارت إلى أنه التحق بمقاتلي التنظيم في العراق التي بقي فيها بضع أشهر، قبل أن يعود إلى مسقط رأسه في مدينة حلب.

وشكل الشاب، الذي وصفته السلطات الألمانية بـ “المضطرب عقليًا” خلية تخصصت بإلقاء القنابل والزجاجات الحارقة على مواقع قوات الأسد في حلب، ومن ثم التحق بـ “جبهة النصرة” ليقاتل في صفوفها إلى أن أصيب، فخرج لتلقي العلاج بعد إصابته بشظية قذيفة هاون، بحسب “النبأ”.

حاول “أبو يوسف الكرار” العودة إلى سوريا ليلتحق بـ “داعش” في حزيران 2014، كما روت النشرة، لكنه فشل في ذلك، فما كان منه إلا أن لبى دعوات التنظيم باستهداف “الصليبيين في عقر دارهم”.

وشهدت ألمانيا خلال أسبوع عمليتين أعلن التنظيم مسؤوليته عنهما، الأولى في أحد القطارات حين أقدم أفغاني على إصابة خمسة أشخاص بالفأس قبل أن يقتل، 18 تموز، والثانية حينما فجر السوري نفسه قرب مهرجان موسيقي في “انسباخ” بتاريخ 24 تموز.

تابعنا على تويتر


Top