الأردن يمنع زواج طفلة سورية برجل خمسيني

Untitled-17.jpg

لاجئات سوريات في المخيمات

منعت إدارة حماية الأسرة وإدارة البحث الجنائي الأردني، عائلة سورية من تزويج طفلتها لرجل خمسيني، الأمر الذي يتعارض من قانون الأحوال الشخصية الذي لا يعترف بأي زيجة تحت سنّ الخامسة عشر.

ونقلت جريدة “الغد” الأردنية، أمس، الاثنين 8 آب، أنّ أقارب الطفلة أبلغوا عن الحالة لمركز العدل للمساعدة القانونية، والذي تقدّم بدوره بشكوى لوحدة مكافحة الاتجار بالبشر، إدارة البحث الجنائي، حماية الأسرة.

كما تلّقى اتحاد المرأة الأردنية شكوى حول محاولة لتزويج طفلة من قبل عمها، لشخص من جنسية عربية، وأن الزواج كان سيتم بعقد خارجي دون توثيقه في المحاكم الشرعية.

وتعهّد عم الطفلة ذات الـ 14 عامًا، بعدم تزويجها حتى تبلغ السن القانوني، فيما قدم مركز العدل المساعدة القانونية للطفلة وعائلتها.

المادة 10 من قانون الأحوال الشخصية الأردني تشترط لأهلية الزواج أن يكون الخاطب والمخطوبة عاقلين، وأن يتم كل منهما ثمانية عشرة سنة من عمره، ويجوز للقاضي وبموافقة قاضي القضاة أن يأذن في حالات خاصة بزواج من أكمل الخامسة عشرة سنة من عمره، وفقًا لتعليمات يصدرها لهذه الغاية إذا كان في زواجه ضرورة تقتضيها المصلحة.

وانتشرت ظاهرة زواج القاصرات بين اللاجئين السوريين في الأردن بشكل كبير، الأمر الذي دفع منظمات إنسانية عالمية للتدخل عبر حملات التوعية، والتأكيد على دون السلطات الأردنية.

وتصل نسبة الزيجات المسجلة للقاصرات من السوريات في الأردن إلى 35% من إجمالي الزيجات، حسب إحصائية لدائرة قاضي القضاة الأردنية.

تابعنا على تويتر


Top