مجلس حمص يستغيث: كل مريض مشروع قتيل في الوعر

waaaaaaaaaaa3eeeeeeeeeerrrrrrrrrrr.jpg

وجّه مجلس محافظة حمص نداء استغاثة عاجل، إلى جميع المنظمات الإنسانية والطبية، للوقوف على الواقع الذي يعيشه حي الوعر المحاصر.

بيان نشره مجلس محافظة حمص - الثلاثاء 9 آب (فيس بوك)

بيان نشره مجلس محافظة حمص – الثلاثاء 9 آب (فيس بوك)

ووفق بيان نشره المجلس اليوم، الثلاثاء 9 آب، اعتبر أن الحصار الذي يعيشه الحي غدا “حصارًا مطبقًا منذ ستة أشهر” الأمر الذي أدى إلى انعدام المواد الطبية ومستلزمات تشغيل المستشفيات، وعلى رأسها المحروقات.

ودق مجلس محافظة حمص من خلال المكتب الطبي ناقوس الخطر، داعيًا جميع الهيئات الإنسانية والطبية، وعلى رأسها “الصليب الأحمر” الدولي، من أجل الضغط على النظام بشكل عاجل، والسماح بدخول المواد اللازمة لتشغيل المشافي، وفي مقدمتها المحروقات التي أوشكت على النفاد خلال الـ24 ساعة المقبلة.

كما حذّر من “كارثة إنسانية حقيقية في ظل الانقطاع التام للتيار الكهربائي عن الحي، ومن تحول كل مريض أو مصاب إلى مشروع قتيل”، خاتمًا بيانه “أدركوا المرضى من أطفال ونساءٍ وشيوخ قبل فوات الأوان”.

ودخلت آخر قافلة مساعدات غذائية إلى حي الوعر 18  تموز الماضي، برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر وعدد من المنظمات الدولية، وضمت موادًا شملت 7500 علبة معلبات، 15 ألف مادة غذائية (أرز – برغل – عدس…الخ )، إضافة إلى 2225 شمعة، وبعض كراسي العجزة، وملابس الرضع ولقاحات الأطفال، وخلت من المواد الطبية.

وأكدت مراسلة عنب بلدي في الحي أن الوفد أدخل أدوية للأمراض المزمنة، إلى المستوصف الذي دعمه، في 14 تموز الماضي، إلا أنها أكدت خلو المساعدات من الأدوية الإسعافية، مشيرةً إلى أن الحي يحتاج إلى سيرومات وإبر وأكياس دم وعدة جراحية.

تابعنا على تويتر


Top