وزير الدفاع الروسي: سنبدأ مع واشنطن عملًا عسكريًا مشتركًا في حلب

SHWEEEEEEEEEEEGOOOOOOOOOOOOO.jpg

وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو (REUTERS)

أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، نية روسيا بدء عمل عسكري مشترك مع الولايات المتحدة الأمريكية في حلب.

وفي تصريحات بثتها قناة “روسيا 24” اليوم، الاثنين 15 آب، قال شويغو إن روسيا في مرحلة نشطة للغاية من المفاوضات مع الأمريكيين، مشيرًا “نقترب خطوة بخطوة من خطة، وأنا أتحدث هنا عن حلب فقط، والتي ستسمح لنا بالبدء في القتال معًا لإحلال السلام بحيث يمكن للسكان العودة لديارهم في هذه المنطقة المضطربة”.

شويغو الذي أجرت معه القناة مقابلة قبل أيام، أوضح أن “كافة المقترحات التي تدرسها روسيا والولايات المتحدة سويًا، تستهدف الحفاظ على سلامة الأراضي السورية وهزيمة الإرهاب والبدء في المفاوضات”.

وترى المعارضة السورية أن روسيا ما زالت غير جادة في إيجاد حل سياسي، في ظل استمرارها بدعم قوات الأسد جويًا وخاصة في المعارك التي تخوضها فصائل المعارضة جنوب حلب.

وكانت فصائل “جيش الفتح” انسحبت من معمل الإسمنت صباح اليوم، بعد السيطرة على أجزاء واسعة منه، وعزا مصدر مطلع لعنب بلدي الانسحاب بأنه يأتي وسط قصف مكثف شنه الطيران الروسي في المنطقة.

ووصف وزير الدفاع الروسي التعاون بين بلاده والولايات المتحدة بشأن سوريا بأنه “منظم بشكل جيد ويتعلق بالمواضيع العملية”.

وفي معرض حديثه ذكر شويغو أن “مواقع الإرهابيين في بعض مناطق سوريا ما زالت مختلطة بمواقع يسكنها مدنيون”، في دلالة يراها محللون تبريرًا لمجازر من الممكن أن تحدث في حلب إثر العملية المشتركة.

كما أكد أن أمريكا “لم تُزوّد موسكو حتى الآن  بإحداثيات المعارضة المعتدلة أو إحداثيات مواقع تنظيمي داعش والنصرة (جبهة فتح الشام حاليًا) من أجل الحيلولة دون استهداف المعتدلين”.

وتقدمت فصائل المعارضة وفتحت طريقًا إلى مدينة حلب من الجنوب، 6 آب الماضي، بعد سلسلة عمليات ومراحل سيطرت فيها على مواقع استراتيجية في المنطقة أبرزها كلية المدفعية وكراجات الراموسة.

تابعنا على تويتر


Top