تصعيد لليوم الثاني.. “الحربي” يقتل أطفالًا في دوما

DOUMA_SYRIA_23_AUG.jpg

رجل يحتضن طفليه عقب الغارات على مدينة دوما - الثلاثاء 23 آب (المصور فراس العبد الله)

صعّد الطيران الحربي غاراته على مدينة دوما في الغوطة الشرقية لليوم الثاني على التوالي، فشهدت المدينة اليوم، الثلاثاء 23 آب قصفًا مكثفًا سقط إثره ضحايا وجرحى.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية أن الطيران الحربي نفذ عشرات الغارات على المدينة وفي عموم الغوطة، مؤكدًا مقتل الطفل عماد نعمان والطفلة نور سليم البغدادي في دوما وجرح عشرات آخرين.

وطال قصف الطيران الحربي مدن وبلدات عربين، وبيت سوا، وزملكا، ومديرا، كما تعرضت أماكن الغارات للقصف بقذائف الهاون، ما رفع من أعداد الجرحى، وفق المراسل.

وأكد المراسل وجود عائلتين عالقتين تحت أنقاض منزليهما في مدينة دوما، حتى ساعة إعداد التقرير، لافتًا إلى أن فرق الدفاع المدني تحاول انتشالهم.

وقتل عشرات المدنيين وأصيب آخرون، خلال الأسبوع الماضي، جراء غارات بالصواريخ العنقودية على الغوطة الشرقية، في مشهد يومي تعيشه منذ فترة.

ويتزامن القصف مع معارك يخوضها فصيل “جيش الإسلام” على جبهة حوش نصري جنوب الغوطة، والتي تشهد منذ أشهر محاولات تقدم لقوات الأسد عقب سيطرتها على ميدعا تموز الماضي.

وأعلن المجلس المحلي في مدينة دوما توقفه عن العمل حتى إشعار آخر، في ظل حملة القصف المكثف، واصفًا في بيان نشره أمس الاثنين مدينة دوما بـ “المنكوبة”، مشيرًا إلى أنه سيقدم بعض الخدمات الأساسية بالحد الأدنى من خلال المكتب التنفيذي المنعقد بشكل دائم على مدار الساعة.

تابعنا على تويتر


Top