عمر السومة خارج الاستثمار في سوريا

camera iconاللاعب السوري عمر السومة في أثناء تصفيات كأس العالم 2018 (goal)

tag icon ع ع ع

أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، قرارين بحلّ وتصفية شركات تتبع للاعب المنتخب عمر السومة.

وذكر موقع “الاقتصادي” المحلي، الخميس 23 من كانون الأول، أن الوزارة أصدرت قرارًا بحلّ وتصفية كل من شركة “عمر السومة للمقاولات” وشركة “عمر السومة الرياضية”.

وجاءت قرارات التصفية بناء على أحكام قانون الشركات، والنظام الأساسي للشركة، الصادر وفق المرسوم رقم “29” لعام 2011.

وينص المرسوم على عودة أموال الشركات المنقولة وغير المنقولة للمالك، بعد الأخذ بعين الاعتبار ما يترتب على الشركة تجاه وزارة المالية وغيرها.

ولم يذكر موقع “الاقتصادي” تفاصيل أو معلومات عن أسباب تصفية الشركتين.

وجاء قرار حلّ وتصفية الشركة بطلب من عمر السومة، الذي كلّف بدر تركي العلي بتصفيتها، واستكمال إجراءات شطب السجل العقاري وفق الإجراءات المتبعة بهذا الخصوص، بحسب ما نقله موقع “إعمار سوريا“.

كما يجب على الشركة إشهار القرارين لدى أمانة السجل التجاري في محافظة ريف دمشق خلال ثلاثة أيام من تاريخه.

وكان السومة أسس شركتين في سوريا خلال عام 2018، ويشغل منصب المالك والمدير العام فيهما، الأولى شركة “عمر السومة للمقاولات”، وتنشط في مجال المقاولات والتعهدات واستيراد وتصدير مواد البناء، وتمثيل الشركات الأجنبية والحصول على وكالاتها في سوريا.

في حين تعمل الثانية، شركة “عمر السومة الرياضية”، في مجال استيراد وتجارة وتوزيع المعدات والأدوات الرياضية، ولوازم الملاعب والألبسة الرياضية.

وكان اللاعب أسس الشركتين بعد عودته إلى صفوف المنتخب، عام 2017، ولقائه برئيس النظام، بشار الأسد، بعد وصول المنتخب إلى الملحق الآسيوي المؤهل لكأس العالم 2018، لأول مرة في تاريخه.

وكان السومة اتخذ بداية الثورة موقفًا سياسيًا ضد النظام السوري، ونشر ناشطون صورة له وهو يرفع علم الثورة السورية، بالتزامن مع رفضه اللعب في صفوف المنتخب.

وأثار السومة الجدل بتصريحاته عقب مشاركته في مباريات تصفيات كأس العالم، حين توجه بالشكر للأسد، ووصفه بـ”راعي الرياضة والرياضيين”، في لقاء مع قناة “سما” الفضائية، في تموز 2018.

وأتبع ذلك بشكر الأسد وأخيه ماهر “لحرصهما على سلامة الوطن والمواطن”، بحسب تعبيره، عقب إطلاق سراح زميله في نادي الفتوة محمد كنيص.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة