أسباب هجرة وموت النحل بدرعا.. “الزراعة” توضح

camera iconنحال سوري يقف عند خلية النحل ويتفحص إنتاج العسل - 3 حزيران 2020 (عنب بلدي/ عبد السلام مجعان)

tag icon ع ع ع

أعلنت مديرية الزراعة في محافظة درعا، الأسباب “المحتملة” لظاهرة هجرة وموت بعض أنواع النحل، بشكل مفاجئ في عدة مناطق من المحافظة والتي رصدتها قبل حوالي أسبوعين.

وبحسب ما أوضح مدير الزراعة في المحافظة، بسام الحشيش، في حديثه للوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا)، الأربعاء 9 من شباط، فإن اللجنة المشكلة من وزارة الزراعة لبحث الأسباب، أرجعت أسباب هذه الظاهرة إلى قلة المرعى، وعدم قدرة مربي النحل على ترحيل الطوائف خارج المحافظة، بالإضافة إلى الافتقار إلى تنوع مصادر حبوب الطلع، الأمر الذي انعكس سلبًا على مناعة نحل العسل (فردًا وجماعةً).

وتحدث الحشيش، عن وجود إصابة مرتفعة بمرض “أكاروس الفاروا”، كما أظهرت النتائج التغذية على “عجينة كاندي” الملوثة بأبواغ فطر “النوزيما”، فضلًا عن الاستخدام العشوائي للمبيدات تزامنًا مع التغييرات المناخية.

وأضاف الحشيش، أن اللجنة قررت بعد استخلاص هذه الأسباب إلى جملة من التوصيات، منها تطبيق برنامج الإدارة المتكاملة المعتمد لـ “الفاروا” ومعالجة “النوزيما”، وتوعية النحالين بعدم استخدام عجينة “الكاندي البروتيني” خلال أشهر الشتاء بشكل عام، بالإضافة إلى التوعية بخطر استخدام حبوب الطلع المهربة ومبيدات “الفاروا” غير النظامية.

وشهدت محافظة درعا موتًا وهجرة لأعداد كبيرة من النحل في مدينتي “نوى” و “خربة غزالة” قبل حوالي 13 يومًا، تحركت بعدها مديرية الزراعة في المحافظة لتحديد الأسباب.

وتأثر قطاع تربية النحل سلبًا في مدينة درعا خلال السنوات العشر الأخيرة، في ظل عدم وجود غزارة في الأمطار الشتوية، ما تسبب بندرة الأزهار التي يتغذى على رحيقها النحل، ترافق ذلك مع قلة المراعي بسبب الأوضاع الأمنية داخل المدينة، بالإضافة إلى الصعوبات التي يواجهها مربو النحل في نقل نحلهم إلى بقية المحافظات السورية.

اقرأ أيضًا: جفاف ومشكلات أمنية.. موسم العسل يتراجع في درعا





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة