تقلبات أسعار الذهب متواصلة في سوريا مع استمرار غزو أوكرانيا

camera iconواجهة محل ذهب في سوريا (رويترز)

tag icon ع ع ع

تشهد أسعار الذهب في سوريا تقلبات مستمرة، متأثرة بتغير أسعار الأونصة العالمية مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا منذ شباط الماضي، وتراوحت أسعار مبيع الذهب منذ آذار الماضي بين 204 آلاف ليرة، و210 آلاف ليرة.

ارتفع سعر مبيع غرام الذهب في مناطق سيطرة النظام السوري بقيمة ألفي ليرة سورية مع ارتفاع سعر الأونصة عالميًا بالتزامن مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا.

وسجّل مبيع غرام الذهب عيار 21 قيراطًا 207 آلاف ليرة سورية، وسعر شرائه 206 آلاف و500 ليرة سورية، بحسب النشرة الصادرة عن “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق” اليوم، السبت 9 من نيسان.

ووصل سعر مبيع غرام الذهب، عيار 18 قيراطًا، إلى 177 ألفًا و429 ليرة سورية، وسعر شرائه إلى 176 ألفًا و929 ليرة.

ويأتي الارتفاع استجابة للتقلبات الحادة التي تشهدها أسواق الذهب العالمية، إذ وصل سعر الأونصة عالميًا مساء أمس إلى مستويات 1950 دولارًا، بعد الانخفاض الصباحي، بحسب ما نشرته صحيفة “تشرين” الحكومية اليوم.

وكانت “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق” حذّرت، في آذار الماضي، المواطنين من شراء أي قطعه ذهبيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي لكي لا يتعرضوا للغبن أو التلاعب والغش، داعية إياهم إلى الشراء من محلات الصياغة النظامية.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي من تعليقات سوريين في مواقع التواصل الاجتماعي، يلجأ مواطنون إلى شراء الذهب عبر الإنترنت من آخرين بسبب ارتفاع أجرة الصياغة التي تصل في بعض الأحيان إلى ربع قيمة المشتريات من الذهب.

وطالب مواطنون الجمعية بتحديد أجرة للصياغة تُعمم على جميع الصاغة، إذ تتراوح الأجرة بين 35 ألفًا و75 ألف ليرة للغرام الواحد.

ويبيع الصاغة في سوريا الذهب وفق السعر النظامي، لكنهم يرفعون تكلفة الصياغة، ما يشكل عبئًا على المواطنين الذين يلجؤون إلى شراء الذهب لحفظ مدخراتهم المالية.

وتتأثر أسعار الذهب في سوريا بسعر الذهب العالمي، وسعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة