بين “تحرير الشام” و”الجيش الوطني”.. المدنيون ينزحون

camera iconمجموعة من "الفيلق الثالث" على مدخل مدينة اعزاز الغربي بعد انسحابها من عفرين- 13 من تشرين الأول 2022 (عنب بلدي)

tag icon ع ع ع

تسببت المعارك العسكرية المستمرة منذ أربعة أيام بحركة نزوح بين المدنيين في مناطق متفرقة شمالي حلب، خصوصًا تلك التي تشهد انتشارًا كثيفًا لمخيمات النازحين على الخط الفاصل بين مناطق نفوذ “تحرير الشام” و”الجيش الوطني السوري” شمالي حلب.

مراسل عنب بلدي في عفرين أفاد أن حركة نزوح شهدتها مناطق جنوبي المدينة على خلفية المعارك بين “تحرير الشام” و”فرقة الحمزة” (الحمزات) و”فرقة السلطان سليمان شاه” (العمشات) من جهة، و”الفيلق الثالث” من جهة أخرى.

بينما قال مراسل عنب بلدي في اعزاز، إن حواجز أمنية لـ”عاصفة الشمال” (تابعة لـ”الفيلق الثالث”) انتشرت على الطريق الواصل بين اعزاز وعفرين، ومنعت الدخول أو الخروج من مدينة اعزاز، حتى أمام النازحين.

حاجز أمني لـ”عاصفة الشمال” على الطريق الواصل بين اعزاز وعفرين- 13 من تشرين الأول 2022 (عنب بلدي)

فريق “منسقو استجابة سوريا” قال إن أكثر من 950 عائلة نزحت من المخيمات المنتشرة شمالي حلب، كما نزحت أكثر من 2500 عائلة “بشكل مؤقت” من المخيمات الواقعة على مقربة من العمليات العسكرية.

حسابات مقربة من “الفيلق الثالث” نشرت بدورها عبر “تلجرام” (شائع الاستخدام في المنطقة) معلومات عن حركة نزوح “كبيرة” شهدتها مدينة عفرين من قبل سكانها الكرد، إثر دخول “تحرير الشام” إلى المنطقة، إضافة إلى صور قالت إنها لعناصر من الأخيرة يسرقون المحال التجارية في عفرين.

وللوقوف على صحة المعلومات حول انتهاكات بحق سكان المدينة من كرد عفرين، تواصلت عنب بلدي مع المكتب الإعلامي في “تحرير الشام” الذي قال إن “تحرير الشام” تؤكد أن الأهالي العرب والكرد من أصل البلد أو المهجرين محل اهتمام الفصيل وتقديره.

كما وجه تحذيرات من الاستماع لمن أسماهم “أصحاب المصالح الفصائلية سواء بتخويفهم أو ترويعهم”، وأشار إلى أن “كرد المنطقة هم أهلها، وواجب (تحرير الشام) حمايتهم وتقديم الخدمات لهم”.

منتصف اليوم، الخميس، اقتحمت مجموعات من “تحرير الشام”، وفصيلي “الحمزات” و”العمشات” التابعَين لـ”الجيش الوطني”، مدينة عفرين بعد عمليات عسكرية أدت إلى انسحاب “الفيلق الثالث” التابع لـ”الوطني السوري” أيضًا باتجاه مدينة اعزاز.

سبق ذلك بيوم واحد سيطرة “تحرير الشام” على مدينة جنديرس التابعة لمنطقة عفرين، شمالي محافظة حلب، بعد مواجهات عسكرية مع “الفيلق الثالث” و”حركة التحرير والبناء”.

أشعل فتيل الاقتتال ضلوع مقاتلين من “فرقة الحمزة” (الحمزات) بقتل الناشط محمد عبد اللطيف (أبو غنوم) في مدينة الباب، وهو ما أدى إلى استنفار من “الفيلق الثالث”، الذي تشكّل “الجبهة الشامية” نواته، لتفكيك الفصيل.

وامتدت هذه المواجهات إلى مختلف مناطق نفوذ المعارضة شمالي وشرقي حلب، بينما تركز أشدها في مدينة الباب وريفها الشرقي، ووصلت حتى عفرين شمالي المحافظة.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة