أزمة مقبلة في استخراج جوازات السفر السورية

camera iconجوازا سفر سوريان (عنب بلدي)

tag icon ع ع ع

أعلنت سفارتا سوريا في الإمارات والكويت عن عدم إمكانية استقبال طلبات منح جوازات السفر وفق الدور “المستعجل” أو “العادي”، فيما أوقفت سفارة القاهرة منح مواعيد جديدة لتجديد الجواز.

وذكرت السفارة السورية في أبو ظبي عبر صفحتها في “فيس بوك”، في 12 من كانون الأول الحالي، أن المواد اللازمة لإصدار جوازات السفر نفدت، متخلّية عن مسؤوليتها في الالتزام بمواعيد تسليم الجوازات لأصحابها للدورين “العادي” و”المستعجل”، دون أن تحدد موعد انتهاء هذه الأزمة.

وقالت السفارة السورية في الكويت، في 22 من تشرين الثاني الماضي، إنها تتوقف عن استقبال طلبات الجوازات المستعجلة حتى إشعار آخر، دون ذكر الأسباب، ولم تحدد موعدًا جديدًا لاستقبال الطلبات حتى تاريخ اليوم.

وأرجأت السفارة السورية في القاهرة مواعيد المراجعين الذين لديهم “حجز دور” لتجديد جواز السفر الأحد الماضي، في إعلان عبر “فيس بوك” في 9 من كانون الأول الحالي، لحين نشر مواعيد جديدة لهم على صفحة السفارة، دون نشر أي مواعيد حتى تاريخ اليوم.

وعزت السفارة هذا الإجراء إلى “ضغط حصل على منظومة الحجز”.

أزمة سابقة لأسباب “فنية”

في نهاية تشرين الأول 2021، أصدرت إدارة الهجرة والجوازات في وزارة الداخلية تعميمًا يطلب “استنفار” جميع العناصر المسؤولين عن تجهيز معاملات جواز السفر، لإنهاء طلبات الجوازات المتراكمة لشهري تموز وآب 2021.

جاء ذلك بعد أزمة بإصدار جوازات السفر في عموم المحافظات الواقعة تحت سيطرة النظام منذ مطلع تموز 2021، بررها وزير الداخلية، محمد الرحمون، موضحًا أن “التأخير في منح وتجديد جوازات السفر يعود إلى أسباب (فنية خارجة عن إرادة الوزارة)”.

وشهدت إدارة الهجرة والجوازات هدوءًا وإقبالًا خفيفًا وسط غياب مظاهر الازدحام، ما يعكس تحسن إجراءات إصدار جواز السفر.

يأتي ذلك بعد أن أطلقت وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الاتصالات، في 27 من تموز الماضي، خدمة منح جواز سفر جديد أو تجديده للمقيمين داخل سوريا، عبر بوابة “مركز خدمة المواطن الإلكتروني”، وذلك بجميع الأشكال (عادي، مستعجل، فوري)، ما حدّ من تجمع المواطنين أمام فروع الهجرة والجوازات.

وبحسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية السورية والمغتربين، فإن رسوم منح أو تجديد جواز أو وثيقة سفر للسوريين ومن في حكمهم، الموجودين خارج سوريا، بشكل فوري 800 دولار أمريكي، و300 دولار أمريكي ضمن نظام الدور “العادي”.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة