تركيا تسمح للسوريين باستخراج إذن سفر إلى ولاية اسطنبول

تصوير جوي للدمار جراء الزلزال في هاتاي- 14 شباط 2023 (İHA)

camera iconتصوير جوي للدمار جراء الزلزال في هاتاي- 14 شباط 2023 (İHA)

tag icon ع ع ع

عدّلت “إدارة الهجرة التركية” على قرارها المتضمن إغلاق ولاية اسطنبول أمام اللاجئين السوريين الذين كانوا مقيمين في المناطق المتضررة من الزلزال.

وبحسب ما قاله الناشط الحقوقي المتخصص بقضايا اللاجئين السوريين طه الغازي، عبر منشور في “فيس بوك” اليوم، الثلاثاء 14 من شباط، فإن منظمات حقوقية تركية ومنظمة “هيومن رايتس ووتش” اجتمعت مع رئاسة الهجرة التركية بغية مناقشة واقع اللاجئين السوريين بعد الزلزال، وفي سبيل ثني رئاسة الهجرة عن القرارات التي أصدرتها منذ أيام.

وأضاف الغازي أن “الهجرة” سمحت للسوريين الذين قدموا الى اسطنبول بالبقاء لمدة ثلاثة أشهر، بشرط إخبار المؤسسات الحكومية مثل دائرة الهجرة، والقائم مقام، والمختار بعنوان إقامتهم.

أما بالنسبة للذين قدموا إلى اسطنبول ولم يجدوا مأوى وليس لديهم أقارب، فهم مخيرون بين التوجه إلى مركز الإيواء “Binkılıç” في منطقة “Çatalca”، وبين الانتقال إلى ولاية أخرى.

وأعلنت “اللجنة السورية- التركية المشتركة”، عبر صفحتها في “فيس بوك”، أن الذين استطاعوا تأمين سكن مناسب في ولاية اسطنبول سيحصلون على إذن سفر لمدة 60 يومًا، بعد مراجعة إدارة الهجرة.

وكانت “إدارة الهجرة التركية” ألغت إذن السفر بين الولايات التركية، باستثناء ولاية اسطنبول للسوريين المقيمين في المناطق المتضررة من الزلزال، في 7 من شباط الحالي.

وجاء في قرار الإدارة أن الإذن ألغي بشكل مؤقت للسوريين المقيمين في المناطق “المنكوبة”، وتعتبر إقامة اللاجئ في ولاية أخرى قانونية لمدة 90 يومًا.

وبررت رئاسة الهجرة قرار إلغاء الإذن بـ”منع الكثافة السكانية في المناطق المنكوبة، وتسهيل حركة عمليات الإغاثة والإنقاذ”

ويمنع على السوريين منذ عام 2016 في تركيا مغادرة الولايات المسجلين فيها أو الإقامة في ولايات أخرى من دون إذن سفر صادر عن “إدارة الهجرة التركية”.

ويجد السوريون المقيمون في تركيا، وخاصة في الولايات الحدودية الجنوبية، صعوبة بالغة في الحصول على إذن سفر، وخاصة إلى ولاية اسطنبول التي تحاول السلطات التركية تخفيف وجود السوريين فيها.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا حوالي 3.5 مليون لاجئًا، ويقيم ما يقارب نحو مليون و750 ألف شخص منهم في مدن الجنوب التركي التي حصل فيها الزلزال مؤخرًا.

وتستضيف مدينة غازي عينتاب النسبة الكبرى في جنوبي تركيا، إذ تحتضن 460 ألفًا و150 لاجئًا، تليها مدينة هاتاي وعدد السوريين فيها 354 ألفًا، وأورفا 368 ألفًا، وأضنة 250 ألفًا.

ويعيش في كل من كهرمان مرعش وكلّس وأديامان والعثمانية وديار بكر وملاطيا حوالي 550 ألف لاجئ، بحسب أحدث احصائية صادرة عن “إدارة الهجرة التركية” في 2 من شباط الحالي.

وتأتي ولاية اسطنبول في المرتبة الأولى باستضافة أعلى عدد من اللاجئين السوريين في تركيا، ويبلغ 536 ألف لاجئ.

اقرأ ايضًا: أبرز خمس أكاذيب عن اللاجئين بعد الزلزال في تركيا





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة