جنود أمريكيون أصيبوا بصدمات دماغية جراء هجومين في سوريا

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي يتحدث مع القوات الأمريكية في سوريا خلال زيارة غير معلنة في قاعدة عسكرية أمريكية شمال شرقي سوريا- 4 من آذار 2023 (رويترز)

camera iconرئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي يتحدث مع جنود أمريكيين في سوريا خلال زيارة غير معلنة في قاعدة عسكرية أمريكية شمال شرقي سوريا- 4 من آذار 2023 (رويترز)

tag icon ع ع ع

قالت القيادة المركزية الأمريكية، إن 23 جنديًا أمريكيًا أصيبوا في سوريا بصدمات دماغية خلال هجومين نفذهما “متشددون مدعومون من إيران” على مواقع أمريكية في شمال شرقي سوريا في آذار الماضي.

وبحسب بيان صادر عن “القيادة”، الجمعة 14 من نيسان، رصدت 11 حالة جديدة لصدمات دماغية خفيفة جراء الهجمات الإيرانية في 23 و 24 من آذار الماضي، وفق ما نقلته وكالة “رويترز” للأنباء.

وأضاف البيان، أن 23 من الجرحى الذين أصيبوا نتيجة الهجمات الأخيرة، تم تشخيص حالاتهم على أنها صدمات دماغية خفيفة، لافتًا إلى أن الفرق الطبية تواصل فحص وتقييم الجنود لرصد أي مؤشرات على الإصابة بهذه الصدمات.

وأدت الهجمات، إلى مقتل متعاقد أمريكي وإصابة آخر، وإصابة 25 جنديًا أمريكيًا بجروح مختلفة.

تصعيد متكرر

خلال الأسبوع الأخير من آذار الماضي، شهدت مناطق شمال شرقي سوريا، تصعيدًا عسكريًا نتيجة قصف متبادل بين الجيش الأمريكي والقوات الإيرانية على عدد من القواعد العسكرية والمقار التابعة لهما.

التصعيد الأخير جاء عقب إعلان القيادة المركزية الأمريكية، في 23 من آذار، أنها استهدفت مواقع إيرانية في سوريا ردًا على هجوم سابق أسفر عن مقتل متعاقد وإصابة جنود أمريكيين، إثر قصف سابق في نفس اليوم طال موقعًا لها.

وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) نهاية آذار الماضي، أسفر الهجوم الإيراني بطائرة دون طيار، في 23 من آذار، عن إصابة سبعة جنود أمريكيين، جميعهم حالتهم مستقرة، عاد اثنان منهم إلى الخدمة، كما جرى إجلاء أحد أفراد الخدمة الطبية واثنين من أفراد الخدمة الأمريكية ومقاول أمريكي، لتلقي العلاج في العراق.

وتتكرر حالة التصعيد الأمريكي- الإيراني في شمال شرقي سوريا، ولا تعلن إيران مسؤوليتها عن الاستهدافات المتكررة لمواقع تابعة لأمريكا في المنطقة، إلا أن الأخيرة ترد باستهداف مواقع إيرانية بالمنطقة نفسها، عقب عمليات القصف التي تستهدف قواتها في سوريا.

وتنتشر عدة قواعد أمريكية شرقي سوريا، وتمتد على الشريط الحدودي المحاذي للعراق، بينما تتمركز قوات أو ميليشيات موالية لإيران على مقربة من هذه النقاط.

وتعد مدينتا البوكمال والميادين شرقي دير الزور بمنزلة الثقل العسكري لهذه الميليشيات منذ سيطرة النظام بدعم إيراني- روسي على المنطقة عام 2017.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة