تفاعل رسمي وجماهيري كبير بفوز نابولي بالسكوديتو 2023

camera iconاحتفالات جماهير نابولي في استاد دييغو مارادونا بعد الفوز بالدوري الإيطالي4-5-2023(AFP)

tag icon ع ع ع

حقق نادي نابولي لقب بطولة الدوري الإيطالي للدرجة الأولى، للموسم الحالي 2022-2023، بعد غياب دام لـ33 عامًا، منذ أن حمل اللقب الثاني الأسطورة الأرجنتينية الراحل، دييجو آرماندو مارادونا، موسم 1989-1990.

وحمل تلاميذ الأسطورة الكأس للمرة الثالثة في تاريخ النادي الآزوري، بعد موسم قدموا فيه أفضل المستويات والنتائج وفي كل المناسبات.

وكان نابولي يحتاج إلى نقطة واحدة من لقائه مساء الخميس، 4 من أيار، ضمن الجولة 33 من “الكاتشيو”.

وبالفعل تعادل مع مستضيفه فريق أودينيزي بهدف لكل منهما، ليتصدر الدوري الإيطالي برصيد 80 نقطة، متقدمًا بفارق 24 نقطة عن أقرب منافسيه لاتسيو الوصيف، وله 64 نقطة.

الإنجاز الذي حققه الأزرق تفاعلت معه كل الجهات الرسمية والشعبية في نابولي، وخاصة وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي داخل وخارج إيطاليا، نظرًا للشعبية التي يحظى بها الفريق.

صحيفة “gazzetta” الإيطالية عنونت الجمعة، 5 من أيار، على تقرير نشرته في موقعها: “عاد دييجو عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليصرخ فورزا نابولي، والزوجة السابقة ترقص مع العلم”.

وأضافت الصحيفة صفحة البطل الذي توفى في عام 2020 على انستغرام، احتفلت بالألوان الثلاثة، وهي فرحة جديدة للمدينة.

وقالت الصحيفة إن ابنة الراحل (مارادونا) جيانا كانت أكثر الناس فرحًا بالفوز، واحتفلت عبر صفحة والدها بطريقتها الخاصة، حيث تفاعل معها أبناء مدينة نابولي.

كما نشرت كلوديا فيلافان، الزوجة السابقة لمارادونا وأم دلما وجيانا، قصة الاحتفال على انستغرام قائلة إن الأسطورة ماردونا “يحتفل أيضًا بالسماء ويشارككم الفرحة بهذا الإنجاز”.

كما أشادت صحيفة “clarin” الأرجنتينية عبر موقعها مساء الخميس، بالإنجاز الذي حققه نابولي، وعنونت: “في اليوم الذي خرج فيه نابولي البطل، عاد مارادونا للنشر على الشبكات للاحتفال بالسكوديتو”.

وذكرت الصحيفة كيف كان دييجو مارادونا يحتفل بسباق نابولي ولقب اوسكوديتو، متساءلة: كيف ستحتفل نابولي بهذا اللقب الذي جاء بعد 33 عامًا.

وختمت الصحيفة الأرجنتينية، “كأن الجماهير التي احتشدت في كل زواية مدينة نابولي، تنتظر عودة المارد الكبير، وكأنه حاضر فعلًا من خلال الصور وذكريات الفوز باللقب عام 1990، إنه التاريخ الذي يعيد نفسه من جديد”.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة