خمس مجازر خلال 24 ساعة.. ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب على غزة

الدخان يتصاعد من موقع قصفته إسرائيل في مخيم جباليا- 14 من أيار 2024 (أ.ف.ب)

camera iconالدخان يتصاعد من موقع قصفته إسرائيل في مخيم جباليا- 14 من أيار 2024 (أ.ف.ب)

tag icon ع ع ع

ارتكب الجيش الإسرائيلي خمس مجازر جديدة بحق المدنيين في قطاع غزة خلال الساعات الـ24 الماضية، لترتفع أعداد الضحايا إلى أكثر من 35 ألف قتيل منذ 7 من تشرين الأول 2023.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة اليوم، الثلاثاء 21 من أيار، إن “الاحتلال الإسرائيلي ارتكب خمس مجازر ضد العائلات، وصل منها إلى المستشفيات 85 قتيلًا و200 إصابة خلال الساعات الـ24 الماضية”، مشيرة إلى أنه ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

واستهدف القصف الإسرائيلي المكثف المناطق السكنية في مخيمات البريج وجباليا وبيت لاهيا وشرق رفح، وذلك في اليوم الـ228 من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية أنه جراء المجازر الجديدة، ارتفعت حصيلة الضحايا إلى 35 ألفًا و647 قتيلًا، و79 ألفًا و852 إصابة، منذ 7 من تشرين الأول 2023.

في المقابل، دافع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بقوة عن إسرائيل، وقال إن تل أبيب لا ترتكب إبادة جماعية في حملتها العسكرية على غزة، وذلك في تصريح نقلته وكالة “رويترز”.

وأضاف بايدن، الاثنين، خلال فعالية شهر التراث اليهودي الأمريكي في البيت الأبيض، “ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية. نحن نرفض ذلك، الدعم الأمريكي لسلامة وأمن الإسرائيليين ثابت، ونحن نقف مع إسرائيل للقضاء على القيادي في حماس يحيى السنوار وبقية جزاري حماس. نريد هزيمة حماس. ونحن نعمل مع إسرائيل لتحقيق ذلك”.

وأمس الاثنين، قدّم المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم أحمد خان، طلبات للحصول على أوامر اعتقال أمام الدائرة التمهيدية الأولى للمحكمة بشأن الحالة في فلسطين، وشملت أوامر اعتقال بحق رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع، يوآف غالانت، ورئيس حركة “حماس”، يحيى السنوار، ومدير المكتب السياسي، إسماعيل هنية، وقائد “كتائب القسام”، محمد الضيف.

وتواصل إسرائيل شنّ الحرب على غزة، رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورًا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.




مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة