ما حركة “BDS” التي صنفتها ألمانيا “متطرفة”

نشطاء يحملون علم فلسطين وأحرف حركة المقاطعة الفلسطينية- 2020 (AFP)

camera iconنشطاء يحملون علم فلسطين وأحرف حركة المقاطعة الفلسطينية- 2020 (AFP)

tag icon ع ع ع

صنّف مكتب حماية الدستور الألماني “حركة مقاطعة إسرائيل” الفلسطينية (BDS)، كحركة “متطرفة”.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، قولها، الثلاثاء، إن ألمانيا تتعرض لضغوط هائلة رغم ديمقراطيتها القوية، وذلك تعقيبًا على التقرير الذي أصدره مكتب حماية الدستور.

وفصّل التقرير المخاطر التي تتعرض لها ألمانيا من قبل اليسار المتطرف وكذلك التيارات اليمينية المتطرفة، والتهديدات من الجماعات الجهادية.

ولم تعلق الحركة على الخطوة الألمانية حتى لحظة تحرير الخبر.

من جهتها قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، الثلاثاء، إن الحركة “لها صلات بالتطرف الفلسطيني العلماني”.

وأضافت أن الحركة، وفق التقرير، تحظى بدعم 170 منظمة فلسطينية، وكذلك حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي.

وتزايد نشاط الحركة بشكل كبير عقب الحرب الإسرائيلية على غزة، منذ تشرين الأول الماضي.

ماهي “BDS”؟

هي حركة مقاطعة لاقت صدىً دوليًا ولا يزال مستمرًا بشكل متزايد.

تتبنى الحركة ثلاثة شعارات هي المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات.

وبدأت في الداخل الفلسطيني قبل أن تنتشر في العشرات من دول العالم.

وبحسب تعريف الحركة عبر موقعها الإلكتروني، “هي حركة فلسطينية المنشأ عالمية الامتداد، تسعى لمقاومة الاحتلال والاستعمار، من أجل الوصول إلى حق تقرير المصير لكل الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات”.

سعت الحركة إلى محاصرة إسرائيل ثقافيًا وسياسيًا واقتصاديًا أيضًا، من خلال دعوة الجامعات العالمية لمقاطعة نظيرتها الإسرائيلية والتعريف بالانتهاكات التي تمارس بحق المواطنين الفلسطينيين، وكذلك دعوة الشركات العالمية لمقاطعة إسرائيل.

نشاط هذه الحركات وتأثيرها المتزايد، دعا السلطات الإسرائيلية لإنشاء وحدة خاصة لمكافحتها، عبر العمل بطريقة عكسية، تروج لإسرائيل بكل الطرق الممكنة، وتلاحق الناشطين في حركات المقاطعة قضائيًا.

كما أقرت الحكومة الإسرائيلية قانونًا يسمح لوزير الداخلية الإسرائيلي منع ناشطي حركة المقاطعة من الدخول إليها.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” عن صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، في 29 من كانون الأول 2017، أن الحكومة الإسرائيلية رصدت 75 مليون دولار أمريكي بالتعاون مع داعمين ومؤيدين للاحتلال،لإقامة جمعيات غير ربحية هدفها الأساس تحسين صورة إسرائيل في العالم، بالإضافة إلى النشاط في مواقع التواصل الاجتماعي.

وتنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي عدة حسابات تابعة للحكومة الإسرائيلية باللغة العربية هدفها التواصل والتأثير على الشباب العربي وإعطاء صورة مغايرة عن إسرائيل.




مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة