× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أغنية “لازم تعرف يا محتل” خلال وداع الروس في حلب (فيديو)

عسكري روسي في الأحياء الشرقية من مدينة حلب_(سبوتنيك)

عسكري روسي في الأحياء الشرقية من مدينة حلب_(سبوتنيك)

ع ع ع

نشرت مراسلة قناة “سما” الموالية للنظام السوري، كنانة علوش، تسجيلًا مصورًا يظهر “حفل تكريم” لعشرات الجنود الروس في مدينة حلب، من قبل ضباط من قوات الأسد، وسط أغانٍ “وطنية” تنادي بـ “طرد المحتل”.

التسجيل الذي نشر اليوم، الجمعة 17 شباط، علقت عليه الإعلامية الموالية للنظام بالقول إنه “حفل وداع وتكريم لسرية وحدات الهندسة وتفكيك الألغام الروسية في مدينة حلب”.

ونشرت الحكومة الروسية قوات عسكرية تحت اسم “الشرطة الروسية”، في 29 كانون الأول 2016، بعد السيطرة على مدينة حلب.

وقالت إنها ستوفر الأمن للجنود الروس العاملين في حلب، وخبراء إزالة الألغام والفرق الطبية والإنسانية في المنطقة.

وضم الحفل الذي نظّمه النظام السوري فرقًا من “طلائع البعث” رقصت أمام الجنود الروس، ورافقتها أغنية “لازم تعرف يا محتل أنت مين ونحنا مين.. نحنا هيهات من الذل وأنت للذل عناوين”.

وأطلقت أغنية “لازم تعرف يا محتل” لأول مرة عام 2000، بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان، وهي للمطرب معين شريف.

كما تضمن الحفل خطابات من قبل عدد من المسؤولين في قوات الأسد، شكرت القوات الروسية على أعمالها في مدينة حلب، والفضل في “تحرير” مدينة حلب من “الإرهابيين”.

وأسفرت العمليات العسكرية لقوات الأسد والطيران الروسي والنظامي عن تهجير أهالي الأحياء الشرقية من حلب، منتصف كانون الأول الماضي، والتي خضعت في وقت سابق لسيطرة المعارضة.

وفور دخول المدينة أعلنت الحكومة الروسية أنها بدأت تفكيك الألغام التي تركت من قبل “الجماعات المسلحة” وفق تعبيرها.

وبثت تسجيلات مصورة تظهر أعمالهم العسكرية في المدينة، وتنظيف الشوارع من مخلفات المعارك التي دامت لأشهر.

وفي نهاية الاحتفال صافح رئيس “اللجنة الأمنية والعسكرية” في حلب، اللواء زيد صالح، الجنود الروس وعدد من الضباط العسكريين في جيش النظام.

وتحدثت تقارير سابقة عن توجه روسيا إلى فرض “الهيمنة الكاملة” على معظم الأراضي السورية، وتحجيم دور الميليشيات الأجنبية والمحلية المساندة لنظام الأسد، الأمر الذي يؤمن لها مصالحها العسكرية والسياسية في المنطقة.

وساندت روسيا قوات الأسد في حملاتها العسكرية على مناطق مختلفة من الأراضي السورية، وأسفرت غاراتها الجوية عن مقتل آلاف المدنيين، خاصة في عمليتها العسكرية الأخيرة في حلب، وبررت أعمالها العسكرية في سوريا بالقضاء على “الجماعات الإرهابية”.

 

مقالات متعلقة

  1. إصابة كنانة علوش مراسلة قناة "سما" في تفجير حلب
  2. عناصر روس في شوارع حلب وسط غياب قوات الأسد (فيديو)
  3. عروض حفل تخريج قوات الشرطة والأمن شمال حلب
  4. "الشرطة العسكرية" الروسية تنهي خدمتها في حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة