× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام” تعلن “استئصال” لواء الأقصى وتتوعّد بـ “الحواجز”

مقاتلون في هيئة "تحرير الشام" غرب حلب (تحرير الشام)

مقاتلون في هيئة "تحرير الشام" غرب حلب (تحرير الشام)

ع ع ع

أعلنت هيئة “تحرير الشام”، المشكلة حديثًا إنهاء فصيل “لواء الأقصى”، بعد معارك استمرت أيامًا بين الجانبين.

وقالت الهيئة في بيان، حصلت عنب بلدي على نسخة منه، مساء اليوم 23 شباط، إنها “استأصلت خوارج لواء الأقصى في ريف حماة الشمالي، بعد استفحال إجرامهم وسفكهم اللدماء المعصومة دون حجة أو بينة”.

وكان عناصر لواء “الأقصى” انتقلوا إلى الرقة، معقل تنظيم “الدولة الإسلامية”، باتفاق مع الهيئة ضمنه مقاتلو “الحزب الإسلامي التركستاني”.

وخلّف عناصر اللواء أكثر من 100 جثة لمقاتلي “الجيش الحر” وبقية الفصائل، أعدموا ميدانيًا.

وبدأت فرق الدفاع المدني انتشال الجثث من مقرات الفصيل شمال حماة.

وأكّد البيان “أجبرناهم على الخروج من مناطقنا أذلاء ضعفاء، لتعود تلك المناطق لأهل الجهاد السني، يأمن فيها المسلم على نفسه وماله، والمجاهد على سلاحه ورباطه”.

وأضاف أنه “انطلاقًا من مسؤوليتنا تجاه شعبنا وثورتنا، عاهدت هيئة تحرير الشام منذ تأسيسها، الشعب السوري الحر الأبي على صون تضحياته وتحقيق أهداف ثورته”.

وهو خطابٌ يقترب من الثورة السورية، التي ورد ذكرها في افتتاحية البيان، ويحاول نفي صفة الفصائل “الجهادية المتشددة” عن الفصيل، الذي انضوى فيه مقاتلو جبهة “فتح الشام” وحركة “نور الدين الزنكي”، وعددٍ من الفصائل الإسلامية.

وفي نهاية البيان، توعدت الهيئة بـ “استمرار ملاحقة الخلايا الأمنية التابعة لجماعة الخوارج، ونشر مزيد من نقاط التفتيش وحواجز تأمين الطرقات والمركبات، حفاظًا على السلامة العامة لجميع المسلمين”.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير الشام" تطرد "لواء الأقصى" من التمانعة في ريف إدلب
  2. استمرار المواجهات "الدموية" بين "الأقصى" و"تحرير الشام"
  3. مناظرة "تحرير الشام" و"لواء الأقصى" تنتهي بعمليات انتحارية
  4. مصادر: "تحرير الشام" تدرس اتفاقًا ينقل "لواء الأقصى" إلى الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة