× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حظره عندما كان رئيسًا.. أحمدي نجاد رسميًا على “تويتر”

الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد - (انترنت)

الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد - (انترنت)

ع ع ع

أنشأ الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، حسابًا جديدًا له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وبحسب ما رصدت عنب بلدي، بدأ نجاد، حسابه، الأحد 5 آذار، بتغريدة كتب فيها “بسم الله.. السلام على عاشقي الحرية حول العالم”.

كما ظهر الرئيس السابق بمقطع فيديو شاركه عبر حسابه، يدعو فيه الناس إلى متابعته، ليحصل خلال ساعات على ما يزيد عن 14 ألف متابع، حتى إعداد هذا التقرير.

ووجه نجاد تحية إلى روح الرئيس الفنزويلي السابق، هوغو تشافيز، بذكرى وفاته الرابعة، أمس، والذي كانت تربطه معه صداقة شخصية، بسبب مواقفه المؤيدة لمشروع إيران النووي.

إذ وصفت إيران موته بمرض السرطان بـ “المشبوه”، وأعلن أحمدي نجاد، الذي كان رئيسًا للبلاد آنذاك، يوم 6 آذار 2013، حدادًا رسميًا على روح تشافيز في إيران.

وكتب نجاد تغريدة “تشافيز على قيد الحياة ما دامت الإنسانية والحرية والحقيقة على قيد الحياة”.

وتابع “هو سيعود كما ستعود الحرية والعدالة”.

ما أثار الجدل أن أحمدي نجاد، المستجد على “تويتر”، كان قد منع على مواطنيه استخدام “تويتر” عام 2009، بعد تغريدات غاضبة انتقدت توليه حكم البلاد لولاية ثانية، ما دفع الإيرانيين إلى استخدام برامج حماية خاصة (بروكسي) لتفعيل “تويتر”، وفك الحظر الرسمي عنه.

أثار انضمام أحمدي نجاد إلى “تويتر” موجة سخرية واستياء بين ناشطين إيرانيين، معتبرين أن “تويتر” حكرٌ على المسؤولين الإيرانيين دون الشعب، إذ يملك ساسة إيرانيون حسابات على البرنامج “الأكثر انتشارًا” ومنهم، الرئيس الحالي حسن روحاني، المرشد علي خامنئي، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف.

تسلم محمود أحمدي نجاد كرسي الرئاسة في إيران عام 2005، وأُعيد انتخابة عام 2009 لولاية جديدة وسط احتجاجات شعبية، بسبب الأزمة الاقتصادية التي شهدتها البلاد أثناء حكمه.

ويعتبر من أكثر الشخصيات المثيرة للجدل بسبب مواقفه “العدائية” تجاه بعض الدول، وتصريحاته التي تفتقد لـ “السياسة والدبلوماسية”.

وكان من أشد المؤيدين للنظام السوري، وسياسته القمعية للمظاهرات في بداية الثورة السورية عام 2011.

مقالات متعلقة

  1. مرافق أحمدي نجاد قتيلًا على يد "ثوار" سوريا
  2. نجاد يتحدّى المرشد الأعلى ويترشح لرئاسة الجمهورية الإيرانية
  3. Fragments, Aspiring Cartoon Series
  4. Enab Baladi Online

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة