× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

عرضه 92 سنتمترًا.. تعرف على أضيق منزل في العالم (صور)

"منزل كيريت"-أضيق منزل في لعالم-للمهندس "جيكوب شانزي"-وارسو-بولندا-2012 (Keret House)

ع ع ع

غلبت في العصر الحديث عبارة “علب كبريت”، للتعبير عن المنازل صغيرة الحجم مقارنة مع البيوت القديمة الواسعة وذات الأسقف العالية.

ولكن إن حق القول فهذه العبارة تنطبق على ما يسمى “منزل كيريت”، أضيق منزل في العالم على الإطلاق.

92 سنتمترًا

ويقع المنزل في مدينة “وارسو” في بولندا، من تصميم المهندس المعماري البولندي جيكوب شانزي.

وبني المنزل الضيق في المساحة المتاحة بين مبنيين، ويبلغ طول أضيق نقطة منه 92 سنمترًا، في حين تبلغ أعرض نقطة 152 سنتمترًا.

ورغم تناهيه في الصغر، يتألف المنزل المصنوع كليًا من المعدن من طابقين، يوجد فيهما غرفة نوم ومطبخ وحمام وغرفة معيشة أيضًا.

 

وطلي الهيكل الداخلي للمنزل باللون الأبيض، وتشكل صفائح زجاجية خاصة جدران المنزل.

كما يزود المنزل بالكهرباء عبر الأبنية المجاروة له، في حي يمتلك نظام مياه وتصريف صحي خاصين به، ولا يتبع لنظام الصرف العام في المدينة.

مستأجر إسرائيلي

واقتبست تسميته من اسم الكاتب والمخرج السينمائي الإسرائيلي “إدغار كيريت”، أول مستأجر للمنزل.

ودعم بناء المنزل من قبل مجلس مدينة وارسو والمؤسسة البولندية للفنون المعاصرة.

كما صنف “منزل كيريت” بأنه “إسقاط فني”، على اعتباره لا يقابل معايير البناء البولندية، رغم أنه مستخدم كمقر للسكن.

عُرض مشروع بناء  “منزل كيريت” في معرض “ولا” الفني، من قبل المهندس شانزي، في عام 2009.

كان الهدف من المشروع التعبير عن الماضي والمستقبل، عن التاريخ والمعمارية المستحيلة والخيال الممكن، وفق ترجمة عنب بلدي عن موقع “منزل كيريت”.

وأشرفت شركة “سنترلا” للبناء، على بناء المشروع الذي بدأ تنفيذه وانتهى في عام 2012.

 

مقالات متعلقة

  1. أول منزل مبني بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم (فيديو)
  2. أغلى سبعة منازل في العالم وأكثرها فخامة
  3. غارة تصيب منزل مراسل عنب بلدي في ريف حلب
  4. لبنان تسمح للشركة العالمية «ايكيا» بإدخال منازل سكنية للاجئين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة