أنقرة وبرلين تزرعان “شتلة” لكل سوري في تركيا

أنقرة وبرلين تزرعان “شتلة” لكل سوري في تركيا

عنب بلدي عنب بلدي
shatla.jpg

حفل السفارة الألمانية في تركيا في إطار مبادرة "ثلاثة ملايين سوري.. ثلاثة ملايين شتلة" - الأربعاء 14 حزيران - (الأناضول)

أطلقت الحكومتان التركية والألمانية مبادرة “ثلاثة ملايين سوري.. ثلاثة ملايين شتلة” في إطار مشروع يهدف إلى إيجاد فرص عمل للسوريين والأتراك على حد سواء.

وبحسب ما ذكر موقع “مهاجر نيوز” المختص بأخبار اللاجئين، الجمعة 16 حزيران، فإن المشروع قائم على زراعة شتلة لكل سوري موجود في تركيا، في غابات منطقة “بيكوز” الموجودة بالطرف الآسيوي من مدينة اسطنبول.

ووظف المشروع للعمل فيه 885 رجلًا و225 سيدة، 80% منهم من السوريين زرعوا حتى الآن ما يقارب 1.7 مليون شتلة، بتمويل وتعاون بين عدة منظمات وهيئات ألمانية وتركية، حسبما ذكرت وكالة “الأناضول”.

إعلان

وكانت السفارة الألمانية في اسطنبول أحيت، الأربعاء الماضي، حفلًا في إطار المبادرة حضره السفير الألماني في تركيا، مارتن إردمان، والذي اعتبر المشاركين في المشروع والذين يبلغ عددهم أكثر من ألف شخص “أبطالًا”.

من جهته، عبر مدير تركيا في الوكالة الألمانية للتعاون الدولي “GIZ”، المشاركة في المشروع، كارل تاستنسين، عن سعادته بالمشروع، معتبرًا أنه “أسهم في توفير فرص عمل للأتراك والسوريين، بالإضافة إلى إسهامه في توسيع الرقعة الخضراء في اسطنبول وأثره الإيجابي على البيئة”.

واستقبلت تركيا ما يقارب ثلاثة ملايين سوري منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، إلا أن علاقتها بألمانيا شهدت توترًا على صعيد تسرب اللاجئين إلى أوروبا عبر تركيا عام 2015.

وعقدت الدولتان اتفاقية لوقف تدفق اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي، في آذار 2016، هددت تركيا بالتراجع عنها بعد الضغوطات التي مارستها عليها أوروبا جراء الاستفتاء على تغيير الدستور التركي، في نيسان الماضي.


Top