× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ردًا على مداهمات عرسال.. قراصنة سوريون يخترقون موقع التلفزيون اللبناني

جيش الثورة السورية الالكتروني (يوتيوب)

ع ع ع

اخترق قراصنة سوريون يطلقون على أنفسهم “جيش الثورة السوري الإلكتروني” موقع التلفزيون اللبناني، ردًا على مداهمات الجيش اللبناني لمخيمات اللاجئين السوريين في عرسال، الجمعة الماضي.

وأعلن القراصنة في تسجيل مصور أمس، الاثنين 3 تموز، عن “إطلاق حملة oplebanono لتأديب كل من دافع عن الجيش اللبناني، وكل من صمت عن مجزرة عرسال والبداية بالإعلام اللبناني”.

ونشر القراصنة على الموقع شتائم للبنان والجيش اللبناني، متوعدين بالانتقام لكل من أساء لسوريا وللاجئين السوريين.

وكان مخيما النور والقارية للاجئين السوريين في لبنان، تعرضا لحملة مداهمات واسعة من الجيش اللبناني، قابلها تفجيرات وصفها الجيش اللبناني بـ “الانتحارية”.

وذكرت قيادة الجيش اللبناني في بيان أنه “أثناء تفتيش قوة من الجيش مخيم النور العائد للنازحين السوريين، فجر خمسة انتحاريين أنفسهم تباعًا ما أدى إلى إصابة جنود بجروح”.

وذكرت قيادة الجيش أن “انتحاريًا فجر نفسه بواسطة حزام ناسف أمام إحدى الدوريات المداهمة، ما أدى إلى مقتله وإصابة ثلاثة عسكريين بجروح غير خطرة”.

وكانت مصادر في عرسال أكدت لعنب بلدي أن الجيش اللبناني بدأ باقتحام المخيمين، في الخامسة من فجر الجمعة 30 حزيران، وكان لديه أسماء لمطلوبين يصل عددهم إلى 20 شخصًا.

وقالت المصادر إن عناصر الجيش نادوا بأسماء المطلوبين وطلبوا منهم الخروج من أجل عدم اقتحام المخيم لكن لم يستجب أحد، ليبدأ الجيش بالاقتحام فقام أكثر من شخص بتفجير أنفسهم.

وعقب ذلك طلب الجيش اللبناني إخلاء المخيم من الأطفال والنساء وسط تفتيش كامل للنساء، وبدأ باقتحام المخيم وسط عمليات تخريب للمخيمين، وصفتها المصادر بـ “الانتقامية” من الأهالي.

وأسفرت العملية، بحسب المصادر، عن مقتل حوالي 20 شخصًا واعتقال أغلب الشباب الذين يقارب عددهم 400 شخص.

مقالات متعلقة

  1. الجيش اللبناني يداهم مخيمات اللاجئين السوريين مجددًا
  2. "لاجئ لا إرهابي" لتسليط الضوء على واقع السوريين في لبنان
  3. الجيش اللبناني يعلن وفاة معتقلين سوريين.. ناشطون: قتلوا تحت التعذيب
  4. الجيش اللبناني يبدأ عملًا عسكريًا في جرود عرسال

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة