× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

احذر التنقل بين الولايات التركية دون “إذن سفر”

(تعبيرية) كراجات السفر في مدينة دنيزلي، جنوب غرب تركيا (إنترنت)

(تعبيرية) كراجات السفر في مدينة دنيزلي، جنوب غرب تركيا (إنترنت)

ع ع ع

أعلنت مديرية هجرة دنيزلي جنوبي غرب تركيا، عدم السماح ببيع تذاكر السفر للأجانب، والسوريين تحت الحماية الدولية والمؤقتة، والذين لا يملكون “وثيقة إذن سفر”، وتغريمهم ماليًا، بهدف تأمين “الأمن والأمان” في المدينة.

وترجمت عنب بلدي عن صحيفة “مللييت” التركية، اليوم السبت 29 تموز، أن إدارة الهجرة في المدينة وجهت تعميمًا لجميع شركات السفر والنقل الداخلي بهذا الخصوص.

وتشمل التعليمات إبراز “وثيقة إذن سفر”، وإقامة سارية المفعول على اختلاف أنواعها، وبطاقة الحماية المؤقتة (كيمليك)، بالنسبة للاجئين السوريين، وبطاقة الحماية الدولية للأجانب من جنسيات أخرى.

بالإضافة لإبراز جواز سفر ساري المفعول، وضمن الحد المسموح به لاستخدامه داخل الأراضي التركية.

وقالت المديرية في بيانها اليوم “يمنع بيع تذاكر السفر للأجانب الموجودين في أراضينا (التركية) تحت الحماية الدولية، والسوريين تحت الحماية المؤقتة، الذين لا يبرزون وثائق تخولهم السفر ضمن المدن”.

وطالبت المديرية شركات السفر البرية والبحرية والجوية، إلى جانب مواقف سيارات الأجرة (تاكسي)، ومراكز تأجير السيارات وغيرها من شركات النقل، بإعلامها فورًا، لتتخذ بحقهم الإجراءات المناسبة.

واعتبرت المديرية من خلال بيانها أن هذا التطبيق يساعد على الحفاظ على الأمن وسلامة المجتمع، ويحد من أزمة تهريب البشر، لا سيما تحديد من له علاقة مع منظمات إرهابية.

وبناء عليه يغرم الأجنبي الذي لا يحمل “إذن سفر” يخوله العبور بين المحافظات أو المناطق، كما هو مبين أعلاه، يغرم ماليًا، بموجب المادة 66 من قانون إدارة المدينة رقم 5442، والمادة 32 من قانون الجنح رقم 5326.

وتعد دنيزلي قريبة من مراكز التهريب الواقعة على بحر إيجة، ما يسهل العملية على تجار التهريب وغيرهم.

مقالات متعلقة

  1. تفاصيل "إذن السفر" الداخلي للسوريين في غازي عنتاب
  2. من هم المشمولون بـ "إذن السفر" في تركيا
  3. ولاية تركية تفرض عقوبات على انتقال السوريين دون "إذن السفر"
  4. تركيا تستأنف منح "إذن السفر" للسوريين داخل أراضيها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة