× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قرآن من أجل الثّورة 112

ع ع ع

خورشيد محمد  –  الحراك السّلمي السّوري

  • الحياة مقدّسة

لأن الحياة ذات قيمة، لأنه لا توجد روح رخيصة، دخلت امرأة النار في هرّة حبستها فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض. كم من المراجعة والتمحيص والتدقيق والشورى سيأخذ منك الأمر حتى تقرر هدم الكعبة؟! بل هل هناك لديك سبب في الحياة لهدمها؟! إذًا اعلم أن هدمها حجرًا على حجر أهون من إراقة دم مسلم، فقط مسلم وليس مؤمن {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ} (سورة الحجرات، 14). حتى هؤلاء هدم الكعبة حجر على حجر أهون من سفك دم أحدهم. من يلقي عليك السلام فقد عصم دمه، ولا تقل له لست مؤمنًا تريد عرض الحياة الدنيا من سلطة وسلاح وسطوة {وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَىٰ إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} (سورة النساء، 94) لأنه إذا جنح أي أحد للسلم فلا بد أن نجنح لها ونتوكل على الله فنحن دين السلام والإسلام {وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ} (سورة الأنفال، 61) ولأن الحياة أي حياة ذات قيمة ولأن الله كّرم بني آدم… كلهم!

  • غياب التواصل

في بداية الثورة كانت هناك نقاشات بين الثوار والمنحبكجية، مع مرور الأيام صار المنحبكجية في واد والثوار في واد، كل له عالمه وإعلامه وحقائقه. ثمّ بدأت النقاشات بين أنصار السلمية وأنصار العسكرة، ومع مرور الوقت صار جماعة السلمية في واد وجماعة العسكرة في واد. بعدها بدأت الخلافات بين الإسلاميين والعلمانيين، ثمّ أصبح كلّ منهم في واد. ثمّ انقسم الإسلاميون بين داعش وجبهة نصرة وأحرار الشام و… وصار كل واحد منهم في عالمه الخاص يموت في سبيل جنته ويقتل من يراهم كفّارًا. مع تقدم الثورة كان شيء واحد يتراجع بثبات.. وهو التواصل! {كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} (سورة الروم، 32) {أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ} (سورة الأنعام، 65).

مقالات متعلقة

  1. قرآن من أجل الثّورة 154
  2. السعودية تبني سقفًا متحركًا فوق الكعبة (فيديو)
  3. نصر الله: سيطرة التكفيريين على سوريا ستؤدي إلى هدم الكعبة
  4. قرآن من أجل الثّورة 88

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة