× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

80 عامًا على انتهاء الحرب.. اكتشاف المزيد من المقابر الجماعية في إسبانيا

أعمال الحفر في مدينة ابن الوليد وسط اسبانيا - 23 آب 2017 (رويترز)

أعمال الحفر في مدينة ابن الوليد وسط اسبانيا - 23 آب 2017 (رويترز)

ع ع ع

استخرج علماء آثار في بلد الوليد وسط إسبانيا مزيدًا من الجثث المدفونة في مقابر جماعية تعود للحرب الأهلية.

وتمنى خوليو ديل أولمو أحد العاملين في انتشال الجثث، أن يتمكنوا من تحديد هوية الضحايا بعد انتهاء فحص الطب الشرعي، بحسب وكالة “رويترز”.

وتجهد جمعيات تطوعية وجماعات الدفاع عن حقوق الضحايا، في مساعدة الأهالي للعثور على ذويهم.

ويقدّر المؤرخون أن نحو نصف مليون مقاتل ومدني من القوميين والجمهوريين قتلوا خلال الحرب الأهلية التي جرت بين عامي 1936 و1939.

ويمول المجلس المحلي لمدينة بلد الوليد أعمال انتشال الجثث بشكل جزئي.

وتعود الجثث لفترة حكم الجنرال فرانسيسكو فرانكو، وحملات تصفية معارضة حكمه التي تلت الحرب الأهلية.

ومنذ نيسان 2016 استخرجت 228 جثة من أربع مقابر جماعية في بلد الوليد.

وشهدت قرية ويسكا شمال اسبانيا عمليات حفر على نطاق أضيق بعد طلب رجل كان يريد العثور على عمه الأكبر.

وتشير التقديرات إلى وجود ألفي مقبرة جماعية في عموم إسبانيا تعود إلى أكثر من 80 عامًا.

مقالات متعلقة

  1. الرقة.. مدينة المقابر الجماعية
  2. "العفو الدولية": 2500 جثة تم استخراجها في الرقة
  3. انتشال جثث مجزرة إدلب يستمر في أول أيام العيد
  4. انتهاء عمليات البحث.. 129 جثة لـ "الجيش الحر" في خان شيخون

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة