fbpx

الغارات تجبر آلاف المدنيين على النزوح من دير الزور

امرأة نازحة من دير الزور وصلت إلى مناطق سيطرة قسد في المحافظة - 12 أيلول 2017 (رويترز)

ع ع ع

أجبرت الغارات الجوية التي لا تهدأ في سماء دير الزور على نزوح مئات الآلاف نحو مناطق أكثر أمنًا.

مصادر ميدانية أوضحت لعنب بلدي أن غارات تنفذها طائرات النظام وروسيا، والتحالف الدولي أسفرت عن نزوح نحو 180 ألف مدني من سكان محافظة دير الزور نحو مناطق آمنة، وسط صعوبة تحديد العدد الفعلي نتيجة غياب لجان التوثيق الحقوقية في المنطقة.

وأضافت المصادر أن بلدات وقرى بأكملها في ريف دير الزور باتت خالية تمامًا من سكانها نتيجة حملة القصف الجوي المكثف على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، والتي أدت إلى مجازر بحق المدنيين في تلك المناطق.

وتركزت الغارات على مدينتي الميادين والبوكمال شرقي المحافظة.

ويتعرض ريف دير الزور الشرقي منذ أيام لمئات الغارات الجوية التي طالت أسواقًا وأحياء سكنية، ما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا من المدنيين بشكل يومي، فضلًا عن موجات النزوح الواسعة نحو مخيمات في ريفي الرقة والحسكة التي تديرها “قوات سورية الديمقراطية”.

وتفتقر مخيمات النزوح لكثير من المتطلبات الأساسية، كما تمنع إدارة المخيمات النازحين من الخروج منها إلا بشروط.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة