× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حملة “منع انتشار الأسلحة النووية” تفوز بجائزة نوبل للسلام

تعبيرية

تعبيرية

ع ع ع

فازت الحملة الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية بجائزة نوبل للسلام لعام 2017.

وأعلنت الأكاديمية الملكية السويدية فوز الحملة الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية، ظهر اليوم الجمعة، 6 تشرين الأول، بالجائزة.

وستمنح الجائزة للحملة في أوسلو بالنرويج، في 10 من الشهر الجاري، من قبل اللجنة النرويجية لجائزة نوبل، والتي تبلغ قيمتها 1.10 مليون دولار أمريكي، بحسب شبكة “سكاي نيوز”.

وبلغ عدد المرشحين للجائزة هذا العام 318 مرشحًا، منهم 215 فردًا، و103 منظمات.

وكان أبرز المرشحين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والروسي فلاديمير بوتين، ومن المنظمات “الخود البيضاء” السورية للمرة الثانية على التوالي.

وقالت ممثلة الجائزة، بيريت ريس اندرسن، إن “منح الجائزة للجنة الدولية لمنع استخدام الأسلحة النووية جاء بعد عملها للفت الانتباه إلى العواقب الكارثية المترتبة على أي استخدام للأسلحة النووية بالإضافة إلى جهودها للوصول إلى حظر دولي للأسلحة النووية”.

وهي المرة الأولى التي تفوز بها الحملة بالجائزة منذ تأسيسها عام 2007، وتضم الحملة 468 منظمة لأكثر من 100 بلد.

ولكنها ليست المرة الأولى التي تذهب فيها الجائزة لمنظمة دولية فسبق أن حصدتها 25 منظمة، وكانت اللجنة الرباعية للحوار الوطني بتونس آخر من حصل على الجائزة من المنظمات عام 2015.

مقالات متعلقة

  1. أشخاص ومنظمات عربية حازوا على جائزة نوبل
  2. بدء عملية نقل المواد، الكيمــاوية من سوريـا
  3. "كيماوي الأسد".. حملة جديدة تعيد أنظار العالم نحو مجزرة الغوطة
  4. عشرة رؤساء فازوا بجائزة نوبل للسلام.. من هم؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة