× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

معادلة السعادة ونبوءات آينشتاين في مزادات علنية

معادلة السعادة بخط آينشتاين- 24 تشرين الأول 2017 (رويترز)

معادلة السعادة بخط آينشتاين- 24 تشرين الأول 2017 (رويترز)

ع ع ع

أعلنت دار “وينرز” للمزادات والمعارض عن بيع معادلة آينشتاين للحياة السعيدة، بمبلغ 1.3 مليون دولار.

وتعود المعادلة إلى العام 1922 عقب منح آينشتاين جائزة نوبل في الفيزياء، وأثناء وجود العالم في فندق بالعاصمة اليابانية طوكيو، بحسب ماذكرت وكالة “رويترز” أمس.

كانت إكرامية بسيطة

وبعد دخول عامل إلى غرفته لإيصال غرض ما، لم يجد آينشتاين مالًا لإكرامه، فكتب له على ورقة ممهورة بتوقيعه، “حياة هادئة ومتواضعة تجلب سعادة أكبر من السعي للنجاح والضجر المستمر الذي يصاحبه”.

ونصح آينشتاين العامل بالاحتفاظ بالورقة لأن قيمتها يومًا ما ستفوق قيمة الإكرامية العادية، بحسب دار المزادات.

وبعد مرور نحو 100 عام اتصل أحد أبناء إخوة عامل الفندق بدار المزادات ليطرح الورقة للبيع، وليثبت صحة ما تنبأ به آينشتاين.

آينشتاين في المزادات العالمية

في ذات الوقت الذي كتب فيه آينشتاين هذه الورقة للعامل، دوّن على ورقة أخرى في الفندق خاطرة قال فيها، “عندما توجد عزيمة، توجد وسيلة لتحقيق ما تصبو إليه”.

وبيعت هذه الورقة في نفس المزاد بمبلغ 240 ألف دولار، وقالت دار المزادات إن المبلغ الذي بيعت به الورقتان أعلى بكثير من المتوقع.

وبيعت رسالة لآينشتاين العام الجاري بمبلغ 30 ألف دولار، كتب فيها لأحد أصدقائه “لم يبق لي أي أمل أعلقه على مستقبل أوروبا”، وكان ذلك عام 1938 قبيل الحرب العالمية الثانية.

كما باعت إحدى المزادات العلنية هذا العام مجموعة من الرسائل كتبها آينشتاين عن الله وإسرائيل وعلم الفيزياء، بمبلغ 210 آلاف دولار.

وفي عام 2008 باعت دار مزادات في لندن رسالة للعالم اليهودي آينشتاين، بمبلغ 404 آلاف دولار، يسخر فيها من المعتقدات اليهودية وكتابهم المقدس.

مقالات متعلقة

  1. "دافي" تعلن عن منحة دراسية للاجئين السوريين في تركيا
  2. "دافي" تعلن عن منحة جامعية للاجئين السوريين في الأردن
  3. تمديد التسجيل على منحة "دافي" الجامعية للاجئين السوريين
  4. الأطباء السوريون محرومون من العمل رسميًا في تركيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة