× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ابن سلمان يقترب من لقب “شخصية العام”

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (واس)

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (واس)

ع ع ع

اقترب ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، من إحراز لقب “شخصية العام”، مالم تحصل مفاجئات غير متوقعة.

ويتصدر الأمير حاليًا ترتيب مجلة “التايم” لشخصية عام 2017، متقدمًا بفارق كبير عن صاحب المركز الثاني.

وحصل ابن سلمان على 21% من أصوات قراء مجلة “التايم” الأسبوعية الأمريكية، ما خوله من اعتلاء المركز الأول مؤقتًا.

وستكون صورة شخصية العام على غلاف مجلة “التايم” في العدد الذي ستعلن فيه النتائج.

وجاء وسم “me too” في المركز الثاني بنسبة 6% من الأصوات، وهي حملة أطلقتها فنانة أمريكية، تدعو فيها النساء للحديث عن تجاربهم مع التحرش.

ولم يحرز الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سوى 5% من الأصوات محرزًا المركز الثالث، مبتعدًا عن احتفاظه باللقب.

وكتبت المجلة عندما أحرز ترامب اللقب، العام الماضي، “دونالد ترامب، رئيس الولايات المنقسمة الأمريكية”، وكان رد ترامب أنه يشعر بالفخر لهذا اللقب.

ومن الشخصيات الأخرى التي شملها الاستطلاع، هيلاري كلينتون، فلاديمير بوتين، أنجيلا ميركل، إيمانويل ماكرون، وجاستن ترودو.

ويعتبر محمد بن سلمان، الشخصية العربية الوحيدة المشاركة في الاستطلاع، الذي سينتهي في الثالث من كانون الأول، ليتم إعلان النتيجة في السادس من ذات الشهر.

واحتل ولي العهد السعودي عناوين الأخبار والصحف العالمية، منذ توليه ولاية العهد بعد إقالة سلفه، محمد بن نايف، واتباعه سياسة يدرجها تحت توصيف “الإصلاح الاجتماعي” وخاصة فيما يتعلق بحقوق المرأة.

وشن حملة قال إنها لـ “مكافحة الفساد”، وزج بموجبها أمراء ورجال أعمال سعوديين في فندق “ريتز كارلتون” كمكان إقامة جبرية، ريثما تستكمل التحقيقات.

كما واجه ابن سلمان انتقادات كثيرة، أهمها إشعاله الأزمة الخليجية مع قطر، ومتابعته الحرب في اليمن التي راح ضحيتها مدنيين، فضلًا عن اعتبار مناوئيه أن حربه على الفساد كانت ذريعة لجباية الأموال، والتخلص من خصومه في آن واحد.

مقالات متعلقة

  1. صحيفة: ابن سلمان هو من اشترى لوحة "المسيح المخلص"
  2. مجلة فوربس: الملك سلمان "أقوى شخصية" في العالم العربي
  3. الطائرات اللاسلكية محظورة في السعودية لاقترابها من ابن سلمان
  4. الأسد والبغدادي ضمن الشخصيات الأقوى نفوذًا في العالم

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة