× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مؤسسة سورية تفوز بجائزة “تكريم” للإنجازات العربية

دانيا إسماعيل، من مؤسسي مؤسسة "جسور" أثناء تسلم جائزة "تكريم" (انترنت)

دانيا إسماعيل، من مؤسسي مؤسسة "جسور" أثناء تسلم جائزة "تكريم" (انترنت)

ع ع ع

فازت مؤسسة “جسور” لدعم المغتربين السوريين بجائزة “تكريم” الخاصة بالإنجازات العربية، بنسختها الثامنة المقامة في العاصمة الأردنية عمّان.

وحازت المؤسسة الخيرية على جائزة “تكريم” عن فئة الخدمات الإنسانية والمدنية، تكريمًا لها على الأعمال التي قدمتها للاجئين السوريين حول العالم، في مجال التعليم والاندماج في المجتمعات الجديدة، وفق ما ذكرت وكالة “فرانس 24″، الاثنين 27 تشرين الثاني.

وتعرف “جسور” نفسها على أنها منظمة “تسخر الطاقات الهائلة للمغتربين السوريين حول العالم لدعم تنمية بلادهم، ومساعدة الشباب السوري في إطلاق طاقاتهم، وذلك من خلال برامج أكاديمية للطلاب، وبرامج مهنية للشباب، وبرامج لدمج وإشراك مجتمع المغتربين السوريين في جميع أنحاء العالم”.

وكانت المنظمة انطلقت في سوريا عام 2011، وهي مسجلة كمنظمة خيرية في كل من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا.

“تكريم”، هي جائزة عربية سنوية أطلقها الإعلامي اللبناني ريكاردو كرم، عام 2010، لدعم الشخصيات والمؤسسات العربية وأصحاب الإنجازات المتميزة في عدة فئات، بهدف التحفيز على النهوض بالمجتمع.

وانطلقت للمرة الأولى في العاصمة اللبنانية بيروت، تلاها في كل من الدوحة والمنامة وباريس ومراكش ودبي والقاهرة، على التوالي، ووقع الاختيار هذا العام على العاصمة الأردنية عمّان.

ومنحت “تكريم” في نسختها الثامنة جائزة “الإبداع الثقافي” للمتحف العربي الأمريكي القومي، فيما منحت جائزة “المبادرين الشباب” لغانم المفتاح، وهو قطري من ذوي الاحتياجات الخاصة.

أما جائزة “المرأة العربية الرائدة” فمنحت للناشطة الكويتية معالي العسعوسي، وفي مجال “التعليم” منحت الجائزة للدكتورة اللبنانية نهلا حولا، الرائدة في وضع التغذية على جدول الأعمال الوطني والإقليمي.

مقالات متعلقة

  1. جسور .. لجيلٍ متعلمٍ ومثقف
  2. ثلاثة مشاريع سورية تفوز بمسابقة "جسور" للأعمال الريادية
  3. "الدفاع المدني السوري" يفوز بجائزة "نوبل البديلة" السويدية
  4. تكريم للطلاب المتفوقين في جامعة إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة