× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أصوات “كبيرة” لأطفال سوريين في “The Voice Kids” (فيديو)

لجنة تحكيم "The voice Kids"

لجنة تحكيم "The voice Kids"

ع ع ع

لفتت موهبتان سوريتان الانتباه بعد مشاركتهما في الموسم الثاني من برنامج المواهب “the voice kids”،  وخاصة بعد أن سجلت تجارب أدائهما مشاهدات عالية في “يوتيوب”.

وتابع الجمهور العربي المهتم بالفن والموسيقى الحلقة الثالثة من الموسم الثاني، أمس السبت 16 كانون الأول، من البرنامج الذي يعرض على شاشة “MBC”.

ورغم الحرب التي تدور رحاها في سوريا والتي يتجاوز عمرها أعمار هؤلاء الأطفال، إلا أنهم تحدوا ظروفهم وأصروا على تعلم الغناء والموسيقا وإبراز مواهبهم في البرامج التي ترعى هذه المواهب، على ما قالوه في مقدمة الحلقة.

والملفت هو الوجود الكبير للأصوات السورية في هذه البرامج، مقارنة بالجنسيات الأخرى، ومعظمها أصوات متميزة، برأي النقاد، وغالبًا تنافس على اللقب.

وكان أداء الطفل يمان قصار من حلب، الذي روى معاناته بالذهاب إلى دروس الموسيقا تحت نيران القصف، مثالًا للإصرار.

كما فاجأ لجنة التحكيم فور بدئه بغناء قصيدة “جاءت معذبتي” على طريقة صباح فخري، الأمر الذي جعل أعضاء اللجنة يتنافسون ليفوز أحدهم بضمه إلى فريقه.

كما برز  الطفل زياد أمونة كظاهرة فريدة بغنائه للأغنيات الطربية، فقد غنى أغنية “يا وردة الحب الصافي” للفنان محمد عبد الوهاب، كاشفًا عن خامة صوتية متميزة، مصقولة بثقافة موسيقية، أعطت الطفل زياد ثقة بالنفس على المسرح.

وربما يسير قصار وأمونة على خطى أمير عموري وزين عبيد وعبد الرحيم الحلبي، الذين اقتربوا من إحراز اللقب في الموسم الماضي.

وكان الأطفال الثلاثة أشعلوا شبكات التواصل الاجتماعي فور ظهورهم على الشاشة، واستمروا بتقديم أفضل العروض إلى أن وصلوا إلى التصفيات النهائية، وحتى بعد انتهاء البرنامج استضافتهم برامج حوارية وفنية، ليؤدوا أغاني باحترافية.

كما غنى الطفل عبد الرحيم الحلبي أغنية من كلمات وألحان الفنان كاظم الساهر.

مقالات متعلقة

  1. السورية منال ابتسام تطلق أغنيتها الأولى
  2. الموسم العلمي الدولي الثاني في مدينة اسطنبول يختتم أعماله
  3. Local Council of Daraya City Launches its Website
  4. Baby Milk Powder: Government Evades Responsibility for Exploitation of Consumers

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة