× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ترامب يستحدث جوائز لوسائل الإعلام الأكثر “فسادًا وتضليلًا”

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (Complex Original)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (Complex Original)

ع ع ع

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيعلن الاثنين المقبل عن جوائز لوسائل الإعلام الأكثر “فسادًا وتضليلًا وكذبًا”.

وفي تغريدة له عبر حسابه الشخص في “تويتر”، الأربعاء 3 كانون الثاني، قال ترامب إن الجوائز ستكون ضمن فئات معينة، هي جائزة “صحافة الأخبار الزائفة” وجائزة “عدم المصداقية” وجائزة “التقارير السيئة”.

وجاء الإعلان عن الجوائز الفريدة من نوعها عقب تقرير مفصل نشرته “واشنطن بوست”، أمس، عن التغريدات “المضللة” للرئيس الأمريكي خلال عام 2017.

ورصدت الصحيفة 1950 تغريدة “كاذبة ومضللة” نشرها ترامب خلال 347 يومًا، أي بمعدل 5.6 تغريدات يوميًا.

ويشتهر الرئيس الأمريكي، منذ توليه رئاسة البيت الأبيض العام الماضي، بعلاقته السيئة مع وسائل الإعلام الأمريكية وغالبًا يوجه إهانات للصحفيين الأمريكيين خلال المؤتمرات الصحيفة.

وكانت حرب إعلامية نشبت بين ترامب وشبكة “CNN” الأمريكية على خلفية الانتخابات الرئاسية في البلاد، وخاصة بعد تقريرها الذي نفت فيه صحة ادعاءات ترامب عن “تصويت الملايين بصورة غير شرعية لصالح منافسته هيلاري كلينتون في الانتخابات”.

ويتخذ ترامب من “تويتر” ساحة لحروبه مع خصومه والتعبير عن أفكاره، التي يراها البعض عنصرية وخاصة تجاه النساء والمهاجرين وطالبي اللجوء.

وينتقد الرئيس معظم وسائل الإعلام الأمريكية معتبرًا أنها تصدر صورة “سيئة” عن الولايات المتحدة، ويخص بالذكر شبكة “CNN” وصحيفة “نيويورك تايمز” و”واشنطن بوست”.

إلا أنه غالبًا يمتدح شبكة “فوكس نيوز” المقربة منه، رغم اعترافه بأنها ليست واسعة الانتشار عالميًا على خلاف وسائل الإعلام الأمريكية السابقة.

مقالات متعلقة

  1. ترامب يعلن عن عشرة فائزين بجوائز "الأخبار الكاذبة"
  2. ترامب: أحد أعظم المصطلحات التي اخترعتها "أخبار كاذبة"
  3. تغريدات ترامب "المتهورة" تشعل حربًا كلامية مع تيريزا ماي
  4. حرب تغريدات بين ترامب وشبكة "CNN"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة