× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مركبات ذاتية القيادة جاهزة للاستخدام في الإمارات (فيديو)

مراكب ذاتية القيادة جاهزة للتشغيل في الإمارات (Dubai Media Office)

مراكب ذاتية القيادة جاهزة للتشغيل في الإمارات (Dubai Media Office)

ع ع ع

أعدت دولة الإمارات العربية المتحدة مركبات نقل جماعي صغيرة ذاتية القيادة، وجاهزة للتشغيل في الطرقات العامة لأول مرة في التاريخ.

وقدمت هيئة الطرق والمواصلات الإماراتية هذه الفئة من المواصلات تحت اسم “Next”، على هامش القمة العالمية للحكومات الجارية في الإمارات، وفق ما نقل موقع “عالم التقنية”، اليوم الثلاثاء 13 شباط.

وتبلغ مساحة كل مركبة ثلاثة أمتار، وتتسع لعشرة ركاب، ستة لهم مقاعد والأربعة الآخرون وقوفًا، وتسير بسرعة 20 كيلومترًا في الساعة كحد أقصى.

وتعمل المركبات البالغ وزن كل منها 1500 كيلوغرام، على الطاقة الكهربائية، وتم تزويدها ببطاريات تعمل عليها لثلاث ساعات متواصلة.

ويمكن للمركبة، التي صممتها شركة أمريكية متعددة الجنسيات تحمل اسم “Next” أيضًا، أن تنجز مهمتها بشكل منفرد، أو بالاتحاد مع مجموعة من مركبتين أو أكثر، وتستطيع المركبات الاتصال ببعضها وتنسيق تحركها خلال 15 ثانية.

وعند اتصال المركبات يصبح بإمكان الركاب الانتقال من مركبة إلى أخرى، فضلًا عن إمكانية تبادل الشحن الكهربائي بين المركبات نفسها.

وترتبط المركبات ببعضها من خلال شبكة بيانات آنية تجعل تنقلها آمنًا، بالإضافة لإمكانية حصول الركاب على معلومات دقيقة حول المكان والزمان المتوقع للوصول أثناء تحرك المركبات داخل المدينة.

وتتطلع هيئة المواصلات لجعل 25% من المواصلات داخل دبي ذاتية القيادة بحلول عام 2030، لكنها لم تحدد بعد موعد دخول هذه المركبات إلى الخدمة فعليًا.

وتتجه شركات التكنولوجيا العالمية إلى تطوير قدرتها في إنتاج سيارات ذاتية القيادة، فيما يشبه ثورة تكنولوجية، ومؤخرًا أُعلن عن مساعي الحكومة في بريطانيا لإتاحة هذه السيارات في غضون ثلاث سنوات.

مقالات متعلقة

  1. لوحات ذكية عوضًا عن أرقام السيارات التقليدية في دبي
  2. دبي تبدأ اختبار سيارات ذاتية القيادة في الشوارع
  3. "آبل" تدخل مجال تطوير السيارات ذاتية القيادة
  4. السيارات ذاتية القيادة ستغير العالم خلال ستة أعوام (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة