× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“مجلس دوما “يطالب المجتمع الدولي بإيقاف “الإبادة الجماعية” في الغوطة

الدفاع المدني يخرج المصابين من تحت الأنقاض نتيجة القصف على بلدة حمورية في الغوطة الشرقية - 7 شباط 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

طالب “المجلس المحلي في مدينة دوما” المجتمع الدولي ومجلس الأمن بإيقاف الإبادة الجماعية ضد الغوطة الشرقية.

وقال المجلس في بيان له اليوم، الثلاثاء 20 شباط، إن “الغوطة الشرقية تتعرض لسياسة إبادة جماعية ممنهجة من قبل قوات نظام الأسد، عبر تصعيد غير مسبوق باستخدام جميع أنواع الأسلحة”.

وأضاف أن طغيان الأسد على الغوطة زاد عقب تصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس، الذي هدد فيها الغوطة بمصير مدينة حلب.

وكان لافروف قال خلال مؤتمر صحفي، أمس، إن “تجربة تحرير مدينة حلب من الإرهابيين، قابلة للتطبيق في الغوطة الشرقية في ريف دمشق ضد مسلحي جبهة النصرة الإرهابية”.

وطالب البيان كلًا من الجمعية العامة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي ومجلس الأمن بتحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية والإنسانية، والعمل على إيقاف حملة الإبادة الجماعية.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لحملة “عنيفة” من قبل النظام السوري وروسيا، والتي كثفت قصفها بالطيران الحربي وأوقعت عشرات الضحايا من المدنيين في الأيام الثلاثة الماضية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف دمشق نقلًا عن مصادر طبية، اليوم، أن حصيلة الضحايا المدنيين جراء القصف بلغت 120 في 24 ساعة مضت، واصفًا الحالة التي تتعرض لها المنطقة بـ “حملة إبادة لم تمر على الغوطة منذ سبع سنوات”.

وفي بيان أصدره منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، بانوس مومتزيس، طالب بوقف فوري للعمليات القتالية التي تستهدف المدنيين بشكل يومي، وفتح ممرات إنسانية للحالات المرضية الحرجة.

واستقدمت قوات الأسد، في الأيام الماضية، عدة ميليشيات إلى محيط الغوطة أبرزها “قوات النمر”، في خطوة للمشاركة في العملية العسكرية التي تستهدف السيطرة على مدن وبلدات الغوطة بشكل كامل.

مقالات متعلقة

  1. قصف بالطيران الحربي على دوما يوقع ضحايا وجرحى
  2. مشروع قرار روسي حول الغوطة الشرقية في مجلس الأمن
  3. الأمم المتحدة: الوضع في الغوطة خرج عن السيطرة
  4. "رايتس ووتش": 400 مدني قتلوا في الغارات على الغوطة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة