× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

برامج من كتابة أوباما على شبكة “نتفليكس”

الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، وزوجته ميشيل أوباما - 12 شباط 2018 (رويترز)

الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، وزوجته ميشيل أوباما - 12 شباط 2018 (رويترز)

ع ع ع

وصلت محادثات بين شبكة “نتفليكس”، والرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، إلى مرحلة متقدمة حول كتابة الأخير برامج رفيعة المستوى، وفق ما نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مصادر مطلعة.

وتتضمن بنود الصفقة دفع مبالغ مالية من “نتفليكس” لأوباما وزوجته ميشيل، مقابل محتوى حصري يعرض عبر خدمة البث على الإنترنت، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”، اليوم الجمعة 9 من آذار.

ولن يستخدم أوباما برامج “نتفليكس” للرد على الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، أو أي من خصومه المحافظين، وإنما سيكتب برامج تسلط الضوء على القصص الملهمة.

وكان أوباما وزوجته وقعا اتفاقًا مع دار نشر “بنجوين راندوم هاوس”، لنشر مذكراتهما، بصفقة وصفت بالـ”خيالية”، إذ دفعت دار النشر ما يزيد على 60 مليون دولار، مقابل حقوق نشر حصرية حول العالم.

وسبق لـ”بنجوين راندوم هاوس” أن نشرت ثلاثة كتب لأوباما، هي “أحلام أبي”، “جرأة الأمل”، و”إليكما أغني: رسالة إلى ابنتي”.

وتعتبر “نتفليكس” شركة رائدة عالميًا في مجال خدمة الترفيه عبر الإنترنت ويتابعها 117 مليون شخص في 190 دولة، وتنتج الشركة المسلسلات والأفلام الوثائقية والأفلام الروائية الأصيلة.

تأسست شركة “نتفليكس” في عام 1997 ويقع مقرها الرئيسي في كاليفورنيا بالولايات المتحدة، في وقت انتشرت فيه أقراص الفيديو الليزرية.

عملت الشركة بتأجير الأفلام حتى نهاية 2007، وأدركت حينها أن مستقبل مشاهدة الأفلام هو البث عبر الإنترنت، وأن استعمال الأقراص الليزرية سينخفض مع الزمن، فأطلقت خدمة البث المباشر عبر الإنترنت بداية العام 2008.

مقالات متعلقة

  1. أوباما يرشح مثليًا جنسيًا لمنصب وزير الجيش
  2. أوباما: سنرسل 250 جنديًا مدربًا إلى سوريا
  3. أوباما ينظم حملة لجمع الأموال للاجئين السوريين على الإنترنت
  4. ترجمة: أهداف أوباما بخصوص سوريا لاتتوافق مع أفعاله تجاهها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة