× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إغراءات جديدة للفلاحين للاستحواذ على محاصيل القمح في سوريا

موسم الحصاد في محافظة درعا - أيار 2016 (مؤسسة نبأ)

موسم الحصاد في محافظة درعا - أيار 2016 (مؤسسة نبأ)

ع ع ع

قالت حكومة النظام السوري أن سبب رفع سعر شراء كيلو القمح من الفلاحين، هو تشجيعهم على تسليم محصولهم لها.

ونقلت صحيفة “الوطن”، المقربة من النظام، اليوم الأربعاء 14 من آذار، عن مسؤول في المؤسسة العامة للحبوب قوله، إن الغاية من رفع الأسعار هي تشجيع الفلاحين وتسويق محاصيلهم للمراكز الحكومية.

وكانت حكومة النظام، الأحد الماضي، رفعت سعر شراء كيلو القمح القاسي والطري من 140 إلى 175 ليرة سورية، وسعر شراء كيلو الشعير من 110 إلى 130 ليرة.

وهي المرة الثالثة التي ترفع فيها الحكومة سعر الشراء خلال عام ونصف، إذ حددت في تشرين الثاني 2016 سعر شراء القمح بـ 125 ليرة والشعير بـ 100 ليرة، قبل أن ترفعه في أيار العام الماضي، إلى 140 ليرة لكيلو القمح و110 ليرات للشعير.

وأشارت الصحيفة إلى أن السعر الجديد قد يشجع الفلاحين على بيع محصولهم للحكومة، وسط توقعات بإنتاج 1.8 مليون طن من القمح العام الحالي.

وفي كل موسم يتسابق كل من النظام والمعارضة (ممثلة بهيئاتها المدنية والعسكرية) من أجل شراء أكبر كمية ممكنة من محصول القمح والشعير، عن طريق تقديم إغراءات مالية للفلاحين والمزارعين.

كما يدخل تجار “السوق السوداء” على خط تسويق المحصول، عبر تقديم مغريات للفلاحين لشراء محصولهم بأعلى من أسعار المعارضة والنظام، ليتم بيعها فيما بعد بأسعار مرتفعة.

وأسهمت الحرب بتحول سوريا من دولة مكتفية ذاتيًا إلى دولة مستوردة للقمح، إذ بدأت حكومة النظام بالبحث عن بدائل من أجل توفيره، فتعاقدت مع روسيا أكثر من مرة لاستيراد القمح.

وكان وزير التجارة في حكومة النظام، عبد الله الغربي، قال لوكالة “رويترز” في أيلول الماضي، إن سوريا وقعت اتفاقًا لتوريد ثلاثة ملايين طن من القمح مع روسيا على مدى ثلاثة أعوام.

اقرأ أيضًا: لمن يسلّم الفلاح محصوله؟.. المعارضة والنظام يتسابقان للحصول على القمح

مقالات متعلقة

  1. النظام السوري يرفع سعر شراء القمح من الفلاحين
  2. حكومة النظام السوري تغري الفلاحين برفع سعر شراء القمح
  3. قمح روسي إلى سوريا.. والحكومة ترفع سعر شرائه من الفلاحين
  4. المعارضة تنافس النظام لشراء القمح في الشمال السوري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة