× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

التوقيت الصيفي والشتوي.. لماذا نغير الساعة؟

ع ع ع

تستيقظ صباحًا فتنظر إلى ساعة المنبه التي بجانب سريرك فتراها تشير إلى السابعة، تنهض من فراشك وتهيئ نفسك للذهاب إلى العمل، وتحث خطاك كيلا تتأخر عن الوصول في الوقت المحدد، لتجد أنك في النهاية وصلت قبل أن يفتح الباب الرئيسي للموظفين.

يحدث ذلك عندما يتغير التوقيت، بحسب ما يعبر الناس، ولكن هل التوقيت هنا قد تغير أم عاد إلى طبيعته؟

هنا يجب أن نفسر ماذا يحصل في الصيف والشتاء، ولماذا تتغير المواقيت بين الفصلين.

قسّم الجغرافيون الكرة الأرضية إلى خطوط طول وخطوط عرض، إذ تختص خطوط الطول بحساب المناطق الزمنية، فما هي “المنطقة الزمنية”؟

المنطقة الزمنية

تبلغ خطوط الطول على الكرة الأرضية 24 خطًا، كل خط يفصله عن الذي يليه 25 درجة، فتعتبر المنطقة الفاصلة بين كل خطين طوليين هي “المنطقة الزمنية” للدول التي تقع ضمنها.

ويعتبر “خط غرينيتش” هو الفاصل بين هذه الخطوط الطولية، فكلما ابتعدنا شرقًا عن خط غرينيتش كلما أشرقت الشمس في وقت أبكر، وهذا ما يفسر أن الصين وروسيا مثلاً تحتفل بالعام الجديد قبل أي بلد أوروبي بأكثر من ثماني ساعات،  وتعتبر جزيرة “فيجي” في المحيط الهادي أول نقطة على سطح الأرض تستقبل الشمس، إذ يزداد التوقيت ساعة واحدة كل 15 درجة، ما يعادل خط طول واحد.

كيف بدأت فكرة التوقيت الصيفي؟

كان رئيس الولايات المتحدة، بنيامين فرانكلين، أول من طالب بتقديم الوقت ساعة واحدة في الصيف، في الدول الصناعية عام 1784، لكن اقتراحه قوبل بالرفض، وترجع الفكرة عنده إلى يوم عاد فيه إلى منزله لينام الساعة الثالثة فجرًا، لكن ضجيجًا أيقظه في الساعة السادسة صباحًا، ليصحو متفاجئًا بنور الشمس يملأ غرفته، فتساءل لو كان شروق الشمس تأخر ساعة أخرى لكان استطاع النوم زيادة.

ثم جاء البريطاني “وليم ولست” الذي كان صاحب شركة بناء، فاقترح التوقيت الصيفي أمام البرلمان البريطاني عام 1907، إلا أن أوروبا لم تنفذ هذا الاقتراح إلا في فترة الحرب العالمية الأولى، ثم عادت إلى التوقيت الرئيس بعد انتهاء الحرب، ولكنها لاحظت توفير الطاقة بكمية كبيرة خلال فترة التوقيت الصيفي، لأنها تعتمد على الاستفادة القصوى من ضوء الشمس.

لذلك يعتبر اعتماد التوقيت الصيفي منذ بداية فصل الربيع هو التغيير في التوقيت، بينما تغيير  إلى التوقيت الشتوي بداية فصل الخريف هو عودة إلى الحالة الطبيعية، وإلى التوقيت العالمي.

ما هي الدول التي تعتمد التوقيت الصيفي

عندما بدأت مصادر الطاقة بالنفاد وخاصة النفط، تنبهت كثير من الدول وخاصة في أوروبا إلى ضرورة الاستفادة من ضوء الشمس لتوفير الطاقة، وأصبح عدد الدول التي تقدم توقيتها ساعة واحدة صيفا حوالي 87 دولة معظمها في أوروبا، إذ تبلغ 55 دولة أوروبية، 9 دول في الشرق الأوسط، 11 في أمريكا الشمالية، 5 في أمريكا الجنوبية، 4 في أوقيانوسيا، و3 في إفريقيا، بينما تعتبر اليابان الدولة الصناعية الوحيدة، التي لا تتبع هذا النظام.

تغيير التوقيت في سوريا

تعتبر سوريا من دول الشرق الأوسط التي تعتمد نظام التوقيت الصيفي والتوقيت الشتوي، وتحدد يوم الجمعة الأخير من شهر آذار موعدًا لاعتماد التوقيت الصيفي إذ يتم تقديم الساعة، وهي تبعد عن غرينيتش بمسافة خطي طول، بفارق ساعتين عن التوقيت العالمي، وتنضم إليها لبنان والأردن، بينما السعودية لا يتغير التوقيت فيها.

ويعتبر قرار اعتماد التوقيت الصيفي والشتوي من القرارات السيادية التي يرجع تحديدها إلى أعلى سلطة في الدولة.

ويرى علماء نفس أن تغيير التوقيت من شأنه أن يتسبب بمشاكل نفسية لدى الشخص، إذ تضطرب ساعته البيولوجية، فلا يأخذ القسط المناسب من النوم، كما تسبب عند البعض فقدان الشهية، إذ أن الجسم يحتاج لفترة ليتأقلم مع المتغيرات الزمنية التي طرأت عليه.

مقالات متعلقة

  1. على خطوط الموت في الغوطة الشرقية
  2. أربعة أحداث ترسم خطوط عريضة للمقبل في سوريا
  3. صحفي روسي ينقل تفاصيل "اتفاق أستانة 5"
  4. روسيا: الوجود الإيراني في سوريا لمصلحة إسرائيل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة