× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

700 ألف صفحة من الانتهاكات في سوريا بحوزة “الآلية الدولية”

رئيسة "الآلية الدولية المستقلة" كاترين مارشي أوهيل (الأوروبية)

رئيسة "الآلية الدولية المستقلة" كاترين مارشي أوهيل (الأوروبية)

ع ع ع

قالت الآلية الدولية المستقلة للتحقيق في جرائم مرتكبة في سوريا إنها جمعت أكثر من 700 ألف صفحة توثق الانتهاكات المرتكبة منذ بداية الأزمة السورية.

وخلال جلسة مغلقة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء 18 من نيسان، قالت رئيسة الآلية الدولية، القاضية كاترين مارشي أوهيل، إن تلك الانتهاكات، المتمثلة مؤخرًا بهجمات كيماوية في مدينة دوما، تستدعي تسريع الجهود الرامية لمحاسبة مرتكبي “جرائم حرب” في سوريا.

وتحدثت القاضية الفرنسية عن “فظائع” ارتكبت في سوريا على يد جميع أطراف النزاع، ومنها الاختفاء القسري والعنف الجنسي ضد الإناث والذكور واستخدام أشد أنواع التعذيب والإعدام الفوري واستهداف المركز الحيوية، بما فيها المدارس والمستشفيات.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في شباط 2017، عن تأسيس هيئة جديدة باسم “الآلية الدولية المحايدة والمستقلة” للتحضير لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا، وعينت كاترين مارشي أوهيل رئيسةً لها، في تموز من العام ذاته.

وقالت إن مهام الهيئة ستقتصر على تقديم الملفات، التي توصلت إليها، إلى الدول أو إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وذلك في أثناء عقد محاكمات “المستقبل”، مؤكدةً أنه لن يكون من مهامها إجراء المرافعات والاستجواب.

وتعتمد الآلية في جمع البيانات على مصادر متنوعة، تشمل لجنة التحقيق الدولية بشأن سوريا، والدول، والمنظمات الدولية والإقليمية وغير الحكومية.

ويمكن لمصادر خارجية أن تشارك أدلتها طوعًا مع الآلية، إذ تتم إضافتها إلى قاعدة بياناتها.

وسبق أن اتهمت المحققة الفرنسية، كاترين مارشي أوهيل، في تقرير صادر في أيلول الماضي، كل الأطراف المشاركة بالحرب في سوريا بالتورط بجرائم حرب.

مقالات متعلقة

  1. ما هي الآلية الدولية لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا
  2. "الآلية الدولية المحايدة" في سوريا ومحاسبة مجرمي الحرب
  3. دون تحرك دولي.. خمسة تقارير وثقت انتهاكات النظام السوري ضد المعتقلين
  4. قاضية دولية تتحدث عن "خطوة" نحو محاكمة مجرمي الحرب في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة