× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

A Prayer Before Dawn

“صلاة قبل الفجر”.. عندما يصبح السجن سلّمًا للنجاح

لقطة من فيلم "صلاة قبل الفجر" (PR)

ع ع ع

السجن ليس فترة زمنية تقضي بها عقوبتك على سريرك في غرفتك وأنت تنتظر إطلاق سراحك. في الواقع هو كابوس دموي، هناك معارك في باحاته، واعتداءات جنسية في المناطق البعيدة عن الأنظار، لا أسرة فيه، تنام أنت وزملاؤك على أرضية صلبة متراصين فيه كالسمك بعلب السردين.

عليك أن تكون مستعدًا لأن تستيقظ ذات صباح وزميلك في الزنزانة ميت، كما أن هناك احتمالًا أن تجد أحد المساجين شنق نفسه على أحد النوافذ، والأسوأ من ذلك أن الطعام سيئ للغاية.

هذا ما يقصه فيلم “صلاة قبل الفجر”، والذي يحكي أيضًا قصة “بيلي مور” (أداء جو كول) وهو مدمن مخدرات بريطاني يقضي عقوبة السجن في إصلاحية “كلونج بريم” لمدة ثلاث سنوات.

بيلي الذي يمتلك مهارات برياضة الملاكمة حاول مرارًا الانضمام للتدريبات داخل السجن لكنه لم يفلح في ذلك، حتى قدم علبة سجائر كرشوة للمدرّب الذي قبله مع المتدربين.

ونجح أخيرًا بالوصول إلى نهائي بطولة السجن والتتويج بها، قبل أن ينقله مدير السجن إلى زنزانة أخرى فيها بعض الامتيازات الجديدة للملاكمين.

وتابع بيلي مور نجاحه حتى وصل إلى البطولة الوطنية للسجون في الملاكمة، كأول أجنبي يصل إلى هذا المستوى.

ولكن الديون التي تراكمت على الشاب البريطاني وضعته في مأزق كبير مع زملائه من الزنزانة القديمة الذين هددوه بالقتل في حال لم يردها، لينتقل الشاب من اللعب على الفوز بالبطولة إلى اللعب للحفاظ على حياته.

الفيلم من إنتاج عام 2017 وبطولة جو كول وإخراج جان ستيفن ساوير، وحصل على تقييم 7.00 على موقع “IMDB”.

مقالات متعلقة

  1. فيلم بريطاني مستوحى من قصة لاجئة سورية
  2. معتقل سابق في سجن العقاب بإدلب يروي خفاياه
  3. Cries from Syria صرخات من سوريا.. فيلم يحكي قصة الثورة السورية
  4. قوات الأسد تحاول اقتحام سجن حمص المركزي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة