× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

احتجاجات في مدريد وبرشلونة ضد “أوبر”

تعبيرية لتطبيق أوبر (CNN)

تعبيرية لتطبيق أوبر (CNN)

ع ع ع

بدأ سائقو سيارات الأجرة في مدريد إضرابًا تضامنًا مع سائقي برشلونة احتجاجًا على شركة “أوبر” وشركة “كابفاي” بسبب ما وصفوه بـ”المنافسة غير العادلة”.

وأكد اتحاد سائقي سيارات الأجرة في مدريد أن كل السائقين، البالغ عددهم 15 ألفًا، انضموا للإضراب، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس”، اليوم 29 من تموز.

وعلقت شركة “أوبر” خدمتها في برشلونة بسبب الإضراب حتى انتهائه، لكنها لم تعلقها في العاصمة الإسبانية مدريد.

وقال الأمين العام للاتحاد، سانتياغو سيمون فيسينتيه، “انضم كل السائقين بشكل عفوي وتدريجي إلى الإضراب، ما أدى إلى شل هذه الخدمة في العاصمة والمطارات وحول محطات الحافلات والقطارات”، وفق “فرانس برس”.

وبدأ الإضراب في برشلونة عاصمة الإقليم الكاتلوني بإسبانيا، الأربعاء الماضي، وشهدت أعمال عنف، بعدما رشق سائقون حجارة على سيارات أجرة تابعة لشركات مثل “أوبر”.

وأوضح الأمين العام للاتحاد أن “المشكلة الرئيسية تتمثل بمنح آلاف الرخص في مجال سيارات الأجرة مع سائق (في تي سي) ما يشكل منافسة غير عادلة”.

ودعا السلطات إلى فرض تطبيق التشريع الذي ينص على وجود 30 سيارة أجرة تقليدية مقابل كل سيارة “في تي سي”، في حين أن التشريع المطبق حاليًا هو خمس سيارات عادية مقابل واحدة.

وشهدت الاحتجاجات في برشلونة قطع الطرقات المؤدية إلى وسط المدينة من قبل سائقي سيارات الأجرة، الجمعة الماضي، بعدما استأنفت الحكومة الإسبانية قرارًا صادرًا عن سلطات المدينة يحد من عدد التراخيص الممنوحة إلى شركات الأجرة غلى غرار “أوبر”.

فيما دعت السلطات إلى الهدوء، وإلى لقاء بين ممثلي الطرفين، الأسبوع المقبل، لإيجاد حل.

وكانت تركيا أعلنت، الشهر الماضي، إيقاف خدمة “أوبر” على أراضيها بعد ضغط واحتجاجات من سائقي الأجرة في مدينة اسطنبول، الذين اعتبرو الخدمة غير قانونية وطالبوا بحظرها.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن هذه الشركة انتهت ولن يكون لها وجود في تركيا.

مقالات متعلقة

  1. تركيا.. تطبيق تاكسي "أوبر" ينتظر ثلاثة ملايين ليرة غرامة
  2. "أوبر" تغضب "التكاسي" في تركيا.. أردوغان يتدخل والمحكمة تتمهل
  3. دراجات كهربائية للأجرة عبر "أوبر" قريبًا
  4. "التاكسي" في دمشق.. أسعار مرتفعة ومحاولات لضبط "العداد"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة