× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“مخلفات البلاستيك” وسيلة لشحن رصيد بطاقة المواصلات في اسطنبول

تعبيرية (ترك برس)

تعبيرية (ترك برس)

ع ع ع

تعتزم بلدية اسطنبول اتباع حل صديق للبيئة لتوفير شحن بطاقة المواصلات العامة.

وذكرت صحيفة “ديلي صباح” التركية أمس، الخميس 6 من أيلول، أن بلدية اسطنبول بدأت بتركيب “أجهزة نقل النفايات الذكية” في أحياء المدينة، والتي تجمع زجاجات المياه المستعملة والأكياس البلاستيكية كوسيلة للدفع، وإصدار الرصيد مقابل قيمة كل مادة بلاستيكية يتم إدخالها.

ومن المخطط أن يتم تركيب آلات البيع العكسية هذه في 25 موقعًا كجزء من المرحلة الأولى، إذ يكون الهدف النهائي 100 نقطة على الأقل بحلول نهاية عام 2018.

وتتميز الأجهزة بواجهة إلكترونية، يمكنها التعرف على النفايات التي يتم التخلص منها وسحقها وتخزينها وتصنيفها، عن طريق إيداع حاوية مهيأة لتبديل النفايات البلاستيكية بنقاط شحن لبطاقة الركوب.

وستعمل الأجهزة المذكورة على رد القيمة النقدية للنفايات إلى بطاقة “اسطنبول كارت” المستخدمة في أنظمة النقل العام في المدينة.

وفضلًا عن الإسهام الاقتصادي، يهدف المشروع أيضًا إلى زيادة الوعي بشأن إعادة تدوير النفايات، الذي لا يزال منخفضًا نسبيًا في اسطنبول، وفي تركيا بشكل عام، بحسب الصحيفة.

وتنتج اسطنبول، التي يقطنها حوالي 15 مليون شخص، ما معدله 17 ألف طن من النفايات المنزلية كل يوم، منها ستة آلاف طن تتم معالجتها في مراكز جمع النفايات وإعادة تدويرها.

وتعتمد تركيا نظام بطاقة “اسطنبول كارد” المتعددة التسعيرات، إذ يمنح الطالب بطاقة مخفضة بنصف التسعيرة، بالإضافة إلى “البطاقة الزرقاء” (mavi) التي تشحن شهريًا بسعر مخفض لتعرفة الركوب، وبطاقة “اسطنبول كارد” السياحية، وهي الأعلى سعرًا لتعرفة الركوب، وتتم تعبئتها بأي مبلغ اعتبارًا من خمس ليرات تركية.

مقالات متعلقة

  1. اسطنبول.. تطبيق على الهاتف يتيح تعبئة بطاقات المواصلات العامة (فيديو)
  2. البطاقة الزرقاء لمواصلات اسطنبول.. ماذا تعرف عنها؟
  3. هل تعتقد أن بيع السماسرة لموعد مراجعة القنصلية السورية في اسطنبول يتم دون علم القنصلية أم بالتنسيق معها؟
  4. "سينما حياتي" مجانية للأطفال السوريين في اسطنبول

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة