fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“أوسكار” تتحرك لدعم مخرجات السينما

المخرجة كاثرين بيجلو (رويترز)

المخرجة كاثرين بيجلو (رويترز)

ع ع ع

أطلقت اللجنة المنظمة لجوائز “أوسكار” مبادرة لدعم المرأة، تهدف إلى تشجيع مخرجات السينما.

ونقلت “رويترز”  عن الرئيسة التنفيذية للأكاديمية، دون هدسون، اليوم الجمعة 5 من تشرين الأول، قولها، “بينما نحن مستمرون في الدفاع عن قضية الإدماج، يشرفنا أن نجمع أعضاء الأكاديمية ومجتمع صناعة السينما معًا لدعم النساء في جميع مراحل حياتهن المهنية“.

وسيتضمن البرنامج، الذي يطلق عليه “أكشن.. مبادرة الأكاديمية لدعم المرأة”، منحة دراسية لمدة عام للمخرجات ومديرات الإنتاج، وغداء يجمع العاملات بقطاع السينما، ودليلًا توجيهيًا يستهدف تحسين الربط بين النساء وفرص العمل بهذا القطاع.

ويأتي إعلان أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة بعد ضغوط من النساء في صناعة السينما، من أجل دور أقوى وأجور أفضل وتوفير مزيد من فرص العمل خلف الكاميرا وأمامها.

وكانت الأكاديمية تعهدت في عام 2016 بمضاعفة عدد النساء، والعمل على تنويع أعضائها بحلول عام 2020.

وستقام مأدبة الغداء لنساء الأكاديمية في كل من لندن ولوس أنجلوس هذا الشهر، بحسب اللجنة المنظمة، وستقدم المنحة الدراسية لمدة عام لمخرجة ناشئة في الولايات المتحدة وفي بريطانيا.

وبذلت الأكاديمية، التي يصوت أعضاؤها البالغ عددهم ثمانية آلاف لمنح جوائز الأوسكار السنوية، جهودًا في العامين الماضيين لتنويع صفوف العاملين بها والذين يغلب عليهم البيض والمسنون والذكور، وذلك بدعوة مئات النساء والملونين للانضمام إلى صفوفها.

وبحسب تقرير صدر في حزيران الماضي لنقابة المخرجين الأمريكية، فإن 16% فقط من أصل 651 فيلمًا صدرت في الولايات المتحدة في عام 2017 كانت من إخراج نساء.

وكانت كاثرين بيجلو، أول امرأة تفوز بأوسكار أفضل إخراج عن فيلم “the hurt locker” (خزانة الألم) عام 2010، متفوقة على المخرج الشهير جيمس كاميرون عن فيلم “avatar” لتصبح بذلك أول امرأة تحصد هذه الجائزة منذ بدء توزيعها قبل 82 عامًا.

ويتناول الفيلم قصة الحرب في العراق وكونها أحد الكوابيس التي تواجه جنديًا أمريكيًا مكلفًا بنزع القنابل، والذي يضطر أيضًا لمواجهة مرؤوسيه الذين يتعاملون مع الحرب باستهتار.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة