fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نبيل- خاشقجي- ياسودا.. ثلاثية التعاطي الدولي

ع ع ع

منصور العمري

مع انشغال العالم من إعلاميين وحقوقيين وحكومات باغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا، انتشر خبر إطلاق سراح الصحفي الياباني جومبي ياسودا ووصوله إلى الأمان خارج سوريا. لكن صحفيًا سوريًا مثل نبيل شربجي مؤسس هذه الجريدة التي تقرؤون لي فيها، لا ولم يحظَ بالتغطية الإعلامية أو النهاية السعيدة.

يخبرنا التاريخ بما لا نحب: طالما بقي المجرم في السلطة ودون حساب، لن يتوقف عن إجرامه، بل سيطور أدواته الإجرامية، لتتماشى مع العصر، وأن العامل الحاسم في المواقف ليست الأخلاق بل المصالح.

لن تمرّ جريمة اغتيال خاشقجي بلا عواقب، فهذا الاهتمام العالمي، والتصريحات المتوالية للدول الكبرى، وبعض الإجراءات المتخذة حتى الآن، قد تكون رادعة نوعًا ما، وتوجه رسائل شديدة اللهجة إلى السعودية وكل من تسول له نفسه بتكرار جريمة من هذا النوع وبهذا الشكل. يبدو أيضًا أن بعض المشاركين في ارتكاب الجريمة في طريقهم إلى العقاب.

ربما لن يتعرض خاطفي ياسودا للعقاب على جريمتهم، وسننتظر ياسودا لنرى إن كان سيطالب بنوع من العدالة، وما الطريق الذي سيتخذه للوصول إليها.

أما نبيل شربجي الذي لا نعرف أين جسده اليوم، فقاتله يحظى بدعم مطلق من كثير من دول العالم، ودعم مالي من الأمم المتحدة، وإعادة تأهيل في الأفق.

كان أحد مصادر تمويل “جبهة النصرة” الرئيسية هو عمليات الاختطاف وتلقي الفدية المالية. مع محاولة “النصرة” الالتفاف على تصنيفها كجماعة إرهابية، غيرت اسمها وأعلنت عن فك ارتباطها بالقاعدة. بالإضافة إلى ذلك أصبحت تيسّر عمليات اختطاف الصحفيين غير السوريين لجماعات مسلحة “مجهولة” وتدعي أنها غير مسؤولة، وفي النهاية تصب أموال الفدية في جيبها جزئيًا أو كليًا. أما بالنسبة للسوريين فلا تزال هذه الجماعة تمارس الخطف والتعذيب والإخفاء.

نظام الأسد، ومن خلال خبرته الطويلة في ارتكاب الجريمة المنظمة وإرهاب الدولة في سوريا والدول المجاورة، طوّر آليات إجرامية تلتف على القوانين والأدلة الجرمية، فمثلًا عند اختطافه صحفيًا غربيًا يدعي أن مجموعة إرهابية نفذت العملية، أما حين يتعلق الأمر بالصحفيين السوريين، فاعتمد منهجية ثابتة تبدأ بالاعتقال، ثم الإخفاء القسري، فالتصفية.

في الجدول أدناه، مقارنة لثلاث حالات فردية دون النظر إلى الحالة كجزء من وضع عام، لأن كل ضحية هي شخص وحالة فردية بالنسبة لأهله، وأصدقائه ومجتمعه على الأقل.

الضحية الصحفي جمال خاشقجي الصحفي جمبي ياسودا الصحفي نبيل شربجي
الجنسية سعودي ياباني سوري
المرتكب دولة جماعة مسلحة دولة
دافع الجريمة ضده سياسي فدية مالية سياسي
الجرائم المرتكبة ضده اختطاف
تعذيب محتمل
قتل
تشويه الجثة
اختطاف من أجل فدية
تعذيب
احتجاز في ظروف غير إنسانية
اعتقال تعسفي
إخفاء قسري
تعذيب
احتجاز في ظروف غير إنسانية
قتل
إخفاء الجثة
الموقف الدولي إدانات أممية
إدانات دولية
إدانات حقوقية
إدانات إعلامية
إدانات شعبية غربية
تظاهرات، وقفات تضامنية ومطلبية، استفتاءات برلمانية
موقف دولي شبه موحد واتهامات مباشرة للدولة السعودية، واتخاذ بعض الإجراءات كالمقاطعة
فتح تحقيق دولي
تأسيس جمعية أصدقاء خاشقجي
إدانات أممية
إدانات حقوقية
إدانات دولية
إدانات حقوقية
موقع الجريمة على أراضي دولة أخرى غير دولته على أراضي دولة أخرى غير دولته على أراضي دولته
الإقرار بالجريمة اعتراف جزئي اعتراف ضمني إنكار
أوجه الشبه إنسان
صحفي
ضحية عمله
إنسان
صحفي
ضحية عمله
إنسان
صحفي
ضحية عمله
عوامل الاختلاف في المواقف تجاه الجريمة والضحية شهرة خاشقجي، بحكم عمله في “واشنطن بوست”، وندرة المعارضين السعوديين العلنيين
مواقف سياسية واجتماعية دولية وشعبية غربية مسبقة من السعودية
الانتقام الدولي وخاصة الأوروبي من العنجهية المالية السعودية
محاولات الابتزاز المالي
خلافات سياسية مسبقة بين تركيا والسعودية
خلافات قطرية- سعودية أدت إلى تعزيز التغطية
ارتكاب الجريمة على أراضي دولة أخرى بما يفسح مجال للقضاء الدولي
المرتكب جماعة مصنفة إرهابية
رفض الحكومة اليابانية دفع الفدية، وتحميلها جزءًا من المسؤولية للصحفي “الذي لم يكترث بتحذيرات حكومته بعدم التوجه إلى سوريا”
الدعم المطلق الروسي لنظام الأسد
محاولات إعادة الاستقرار في سوريا للتخلص من اللاجئين كسبب رئيسي
استغلال نظام الأسد لورقة الإرهاب والمساومة عليها
مثال صارخ للتعاطي الدولي للحشيش
أغنيس كالامار، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفًا
إدانة للجريمة وطلب تحقيق دولي وجدل مع الممثل الأممي السعودي، ومطالبة للسعودية بإثبات أنه ليس إعدامًا تعسفيًا تغريدة على تويتر
لا شيء.
يبدو أنها لم تسمع بدولة اسمها سوريا، أو بعشرات آلاف السوريين الذين قتلهم نظام الأسد، إعدامًا خارج نطاق القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفًا
محاولات الوصول إلى العدالة بدأت العملية ولو جزئيًا بانتظار موقف ياسودا لا شيء
توقع المستقبل محاسبة بعض المجرمين المتورطين في قتل خاشقجي
تصعيد السعودية قمعها للناشطين داخل أراضيها
لا شيء
اختفاء المجرمين كما اختفى آلاف الدواعش
مكافأة المجرم، واستمراره في نفس النهج

هذه الخانات مفتوحة، وغير نهائية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة